اخبار بيروت اليوم: ستة قتلى في اشتباكات مسلحة بعد تظاهرة احتجاج على قاضي المرفأ

اخبار بيروت اليوم: ستة قتلى في اشتباكات مسلحة بعد تظاهرة احتجاج على قاضي المرفأ، قُتل ما لا يقل عن 6 اشخاص واصيب 32 بجروح اثر اطلاق قناصة النار على مظاهرة للمطالبة بإقالة المحقق القضائي في انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار في منطقة الطيونة بالعاصمة بيروت صباح اليوم الخميس. فيما أعلنت الرئاسة اللبنانية أنها تتابع التطورات الأمنية مع رئيس مجلس الوزراء ووزراء الدفاع. والداخلية. واتهمت حركتا حزب الله وحركة أمل، في بيان مشترك، مجموعات تابعة لـ “حزب القوات” بالانتشار على أسطح المباني وممارسة القنص المباشر بهدف القتل مع سبق الإصرار.

تحول دوار الطيونة، على بعد عشرات الأمتار من قصر العدل حيث مكتب بيطار، إلى منطقة حرب شهدت إطلاق نار كثيف وقذائف كثيفة وانتشار قناصة على أسطح الأبنية رغم تواجد وحدات من الجيش وقواتها. انتشر التنفيذ في المنطقة التي كانت أحد خطوط التماس السابقة خلال الحرب الأهلية التي اندلعت بين عامي 1975 و 1990.

بدأ إطلاق النار فجأة، حيث تجمع عشرات المتظاهرين من أنصار حزب الله وحركة أمل أمام قصر العدل.

وكان وزير الداخلية، بسام المولوي، أعلن خلال مؤتمر صحفي معلومات عن مقتل ستة أشخاص، فيما تحدث الصليب الأحمر اللبناني عن خمسة قتلى و 30 جريحًا.

وكانت “جمعية الرسالة للإسعاف الصحي” قد أعلنت في وقت سابق اليوم، “استشهاد مواطنة في منزلها في الطيونة إثر إصابتها برصاصة في الرأس”. كما أُعلن عن مقتل أحد أنصار “حركة أمل” خلال التظاهرة بعد إطلاق النار عليه.

وذكر بيان لحزب الله وحركة أمل أن “الهجوم على التظاهرة في الطيونة من قبل مجموعات مسلحة ومنظمة يهدف إلى جر البلاد إلى فتنة مقصودة”. يختبئ وراء دماء ضحايا الملاذ لتحقيق مكاسب خبيثة “.

ولم يعرف على الفور مصدر إطلاق النار، لكن شهود عيان قالوا إن قناصة أطلقوا النار، فيما يسيطر التوتر على أحياء بالعاصمة، ورافق ذلك انتشار لعناصر من الجيش.

وعقب الهجوم على التظاهرة اندلعت اشتباكات بين أنصار حزب الله وحركة أمل ومسلحين من أنصار “حزب القوات” الذي اتهمه حزب الله وحركة أمل بتنفيذ هجوم مسلح على المتظاهرين المؤيدين لهما.

وجاء في البيان المشترك أن أنصار حزب الله وأمل، الذين كانوا متواجدين أمام قصر العدل في بيروت، تعرضوا لـ “هجوم مسلح من قبل مجموعات حزب القوات اللبنانية، انتشر في الأحياء المجاورة وعلى أسطح المنازل. ومارسوا عمليات قنص مباشرة لتعمد القتل مما تسبب في هذا العدد من الشهداء “. والجرحى “.

ودعت الجماعتان الجيش والأمن إلى “القبض على مرتكبي عمليات القتل المعروفين بأسمائهم والمحرضين الذين أداروا هذه العملية من الغرف السوداء، وملاحقتهم، وفرض أشد العقوبات عليهم. عليهم.”

على صعيد متصل، دعا رئيس “حزب القوى” سمير جعجع إلى إجراء تحقيق في الأحداث، وقال إن “السلم الأهلي هو الثروة الوحيدة المتبقية لنا في البلاد، الأمر الذي يتطلب منا الحفاظ عليه طرفة عين”.

وأضاف جعجع “السبب الرئيسي لهذه الأحداث هو السلاح غير المنضبط والمنتشر الذي يهدد المواطنين في جميع الأوقات والأماكن”، بحسب قوله.

وأفاد شهود عيان عن انتشار مسلحين من أنصار حزب الله وحركة أمل وإطلاق النار عليهم باتجاه المباني التي يشتبه في إطلاقها النار على التظاهرة في المنطقة القريبة من مقر “قصر العدل” في بيروت. وتركزت الاشتباكات على مفرق الشياح وعين الرمانة.

وتسبب الاشتباك المسلح، وإطلاق النار الذي استمر لساعات، في حوصر عائلات في منازلهم بالمنطقة، فيما أظهرت مقاطع فيديو بثت من المكان محاولة أطقم الدفاع المدني إنقاذ العالقين في منازلهم، الذين بدت عليهم بوادر التطرف. هلع مما كان يحدث.

من جهته حذر الجيش، عبر حسابه على موقع تويتر، من أن وحداته المنتشرة “ستطلق النار على أي مسلح على الطرقات وعلى كل من يطلق النار من أي مكان آخر”.

أجرى الرئيس اللبناني ميشال عون اتصالات مع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ووزيري الدفاع والداخلية وقائد الجيش، لمتابعة التطورات الأمنية في بيروت، بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية. ودعا ميقاتي الجميع إلى التهدئة وعدم الانجرار إلى الفتنة لأي سبب من الأسباب، وطالب بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن المركزي.

كما تابع ميقاتي مع قائد الجيش جوزيف عون، الإجراءات التي اتخذها الجيش للسيطرة على الوضع والقبض على منفذي الهجوم.

وحول الهجوم على التظاهرة، ذكر بيان حزب الله وأمل المطرق أنه “في تمام الساعة العاشرة والخامسة والأربعين، توجه المشاركون في التجمع السلمي أمام قصر العدل، مستنكرين تسييس التحقيق في معبر الميناء وعند وصولهم الى منطقة الطيونة تعرضوا للنيران “. مباشرة من قبل قناصة على أسطح المباني المقابلة، تلاها إطلاق نار كثيف أدى إلى سقوط شهداء وإصابات خطيرة، حيث استهدف إطلاق النار الرؤوس. ؟

وقال البيان إن “حركة أمل وحزب الله يطالبان الجيش اللبناني بتحمل المسؤولية والتدخل السريع لوقف هؤلاء الأشخاص”.

جانب واحد من المتظاهرين

قررت الغرفة المدنية الأولى في محكمة النقض المدنية في بيروت، برئاسة القاضي ناجي عيد وعضوية القاضيين روزن غنطوس وليليان سعد، عدم قبول طلب إقالة (عزل) بيطار المقدم من النائبين علي حسن خليل و. غازي زعيتر، بحسب وسائل إعلام محلية.

وفي الأسبوع الماضي، رفع خليل وزعيتر، نائبان عن حركة “أمل”، دعوى أمام هذه المحكمة، طلبا إبعاد البيطار عن القضية، معتبرين أنه “خالف المبادئ الدستورية، وتجاوز صلاحيات”. مجلس النواب والمجلس الأعلى يحاكمون الرؤساء والوزراء “وهو ما أدى وقتها إلى تجميد التحقيق في انفجار المرفأ للمرة الثالثة.

وسبق هذا القرار إصدار البيطار مذكرة توقيف بحق خليل في قضية التفجير.

وهذه هي المرة الثالثة التي يعلق فيها التحقيق، والأولى تعود إلى كانون الأول / ديسمبر 2022، عندما أوقفها المحقق القضائي السابق القاضي فادي صوان لمدة 10 أيام قبل إقالته ؛ اثر التظلمات القضائية التي قدمها النائبان خليل وزعيتر.

أما المرة الثانية فكانت أواخر أيلول بعد أن تقدم وزير الداخلية الأسبق نهاد المشنوق بطلب إلى محكمة الاستئناف في بيروت لإبعاد البيطار عن القضية.

المشنوق، النائب حاليا، اتهم من قبل البيطار، في يوليو الماضي، في القضية، وطالب برفع الحصانة النيابية عنه تمهيدا للتحقيق معه.

في 4 أكتوبر / تشرين الأول، رفضت محكمة طلب المشنوق بإقالة البيطار، مما سمح للقاضي بمواصلة تحقيقاته، قبل التوقف للمرة الثالثة.

قوى الأمن اللبنانية

تخشى الأوساط السياسية اللبنانية من أن يؤدي ملف التحقيق في انفجار المرفأ إلى تفجير الوضع السياسي والحكومي.

والاثنين الماضي اعتبر الأمين العام لـ “حزب الله” حسن نصر الله أن عمل المحقق “البيطار” “ينطوي على استهداف سياسي ولا علاقة له بالعدالة”.

وأعلنت الرئاسة اللبنانية، أمس الأربعاء، تأجيل جلسة مجلس الوزراء التي كانت مقررة في نفس اليوم. وفي حين أن الرئاسة لم تذكر سببا للتأجيل، نقلت وكالة الأناضول عن الصدر الذي وصفه بأنه مطلع، قوله إنه جاء بعد مطالبة وزيري حزب الله وحركة أمل بـ “مناقشة الظروف المحيطة بالتحقيق في انفجار الميناء، واتخاذ موقف من هذه القضية “.

في 4 آب / أغسطس 2022، وقع انفجار هائل في الميناء أدى إلى مقتل 217 شخصًا وإصابة نحو 7 آلاف آخرين وإلحاق أضرار مادية جسيمة بالمباني السكنية والتجارية.

وبحسب المعلومات الرسمية الأولية، فإن الانفجار وقع في الرصيف الثاني عشر للميناء، والذي تقول السلطات إنه يحتوي على نحو 2750 طنًا من نترات الأمونيوم، والتي تمت مصادرتها من سفينة وتخزينها منذ عام 2014.

فيديو اخبار بيروت اليوم: ستة قتلى في اشتباكات مسلحة بعد تظاهرة احتجاج على قاضي المرفأ

التعليقات