ما معنى التعايش السلمي وأهم خصائصه

ما معنى التعايش السلمي وأهم خصائصه، حيث تم تطوير نظرية التعايش السلمي لتكون بمثابة نظام يحد من النزاعات والخلافات والخلافات بين الدول، ويطبق الاحترام المتبادل والعيش بسلام، ومن خلاله سنشرح لك ما معنى التعايش السلمي وخصائص هذا المفهوم، وذكر العديد من المعلومات المهمة الأخرى عنه.

ما مفهوم التعايش السلمي

التعايش السلمي؛ إنها منافسة بلا حرب، أو سياسة سلام بين دول ذات أنظمة وأيديولوجيات سياسية مختلفة للغاية، وهي مفهوم العلاقات الدولية وحكم المنافسة دون أي صراع، في إطار احترام أفكار ومعتقدات كل دولة، يهدف مفهوم التعايش السلمي إلى احترام العلاقات بين الدول، بما في ذلك النظم الاجتماعية، والأنظمة الدينية وغيرها من الأنظمة التي تغطيها كل دولة، وكذلك الحفاظ على أمن البلاد، واحترام كيان الدول تجاه بعضها البعض، تم تقديم هذا المفهوم من قبل خروتشوف في السياسة الخارجية السوفيتية في عام 1956 في المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي للاتحاد السوفيتي، من أجل تهدئة مخاوف الرأسمالية الغربية من أن الاتحاد السوفياتي الاشتراكي سيقود بمفهوم الثورة العالمية التي تدعمها المؤسسين.

أهم خصائص التعايش السلمي

تشمل خصائص التعايش السلمي النقاط التالية

التمسك بمبدأ السيادة المتساوية

حيث تعتبر السيادة مهد أي دولة مستقلة، تبلور مصالحها الوطنية وأفضل حماية على الإطلاق، لا يحق لأي دولة أن تفرض إرادتها على الآخرين وليس لها الحق في تقويض أو إنكار سيادة الدول الأخرى تحت أي ذريعة، أو السعي وراء الهيمنة وسياسة القوة.

احترام وصون تنوع حضارات العالم

الحضارات المختلفة هي السمة المميزة للمجتمع البشري وقوة دافعة مهمة وراء التقدم البشري اليوم، يعيش أكثر من 6 مليارات شخص في عالمنا، يعيشون في أكثر من 200 دولة ومنطقة وهم مقسمون إلى أكثر من 2500 مجموعة عرقية ويتحدثون أكثر من 5000 لغة مختلفة،  سواء كان تقليدًا تاريخيًا أو إيمانًا وثقافة أو نظامًا اجتماعيًا أو قيمًا ومستوى من التطور، فإن هذا التنوع هو إرث من التاريخ وسيستمر في العيش في المستقبل، بدلاً من المطالبة بالتوحيد وفرض إرادة الآخرين، يجب علينا تعزيز التنمية المشتركة لجميع الحضارات في سياق التسامح المتبادل والبحث عن اتفاق، مع ترك الخلافات جانباً.

تعزيز التنمية المشتركة لاقتصاديات العالم على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة

يجب أن نحترم حق الدول في اتخاذ قرارات اقتصادية مستقلة، وحقها المتساوي في التنافس على أرض متكافئة، وحصولها على المنافع المتبادلة والنجاح الاقتصادي، خاصة البلدان النامية، من خلال اتخاذ المزيد من الخطوات الملموسة لتوسيع التجارة ووضع القواعد التي يجب أن تتبعها جميع الأطراف بإخلاص، كما أن هناك حاجة إلى تكثيف تنسيق السياسات الاقتصادية بين الدول في جهد مشترك لتجنب المخاطر المالية والحفاظ على الأمن الاقتصادي، لأن كل دولة يجب أن تولي الاهتمام الواجب للاستخدام المنظم وحماية الموارد والطاقة والبيئة من أجل التنمية المستدامة.

الحفاظ على السلام والأمن من خلال الحوار والتعاون

أظهر التاريخ أن المفهوم القديم للأمن المتمحور حول التحالفات العسكرية وتخزين الأسلحة كان سيئًا للحفاظ على العالم آمنًا، واللجوء إلى استخدام القوة أو التهديد باستخدامها في كل خطوة لن يؤدي إلا إلى إعاقة أو حتى تعريض السلام والهدوء العالميين للخطر، يجب طرح عقلية الحرب الباردة لصالح مفهوم جديد للأمن يتسم بالثقة المتبادلة والمنفعة المتبادلة والمساواة والتعاون، ومن الضروري إزالة الأسباب الجذرية التي تولد هذا الخطر ؛ تهريب المخدرات والجرائم العابرة للحدود والتهديدات الأمنية غير التقليدية الأخرى.

مبادئ التعايش السلمي

يتضمن مفهوم التعايش مبادئ توجيهية استراتيجية لتعزيز الحد من الصراع وتحسين التعايش السلمي، هذه المبادئ هي كما يلي

  • تحسين توافر وجودة المعلومات والإحصاءات حول القضايا المتعلقة بأمن المواطن.
  • تعزيز العدالة وحقوق الإنسان وتمكين الفئات الضعيفة.
  • تطوير حلول ومنصات إلكترونية مبتكرة لمنع العنف وزيادة أمن المواطنين.
  • دعم تطوير السياسة العامة لأمن المواطنين والتخطيط الاستراتيجي للمؤسسات التحويلية في قطاع الأمن والعدالة، بما في ذلك منظور النوع الاجتماعي.
  • دعم تصميم وتنفيذ ومراقبة مبادرات الأمن والعدالة المحلية على المستوى المحلي والمجتمعي.
  • دعم وزيادة القدرة على الانخراط في عمليات الحوار والوساطة وحل النزاعات كأدوات للابتكار وتحويل النزاعات الاجتماعية، وإعادة بناء الثقة.
  • تحسين الإصلاحات الأمنية.

أبرز  مستويات التعايش السلمي

من مستويات التعايش السلمي (المستوى السياسي والاجتماعي، المستوى الاقتصادي، المستوى الديني والثقافي)، وفيما يلي شرح وافٍ لهذه المستويات

المستوى السياسي والاجتماعي

يتمثل الجانب السياسي والاجتماعي لمفهوم التعايش السلمي في الحد من أي نزاعات أو خلافات على المستوى الإقليمي أو الدولي ومنعها، فضلاً عن التحكم في إدارة النزاعات والنزاعات، وتعزيز مبدأ النهج السياسي، والحرية، الآراء وعدم الخلاف بسبب الخلافات.

المستوى الاقتصادي

أما مفهوم التعايش السلمي من وجهة نظر اقتصادية، فيتحقق من خلال تعزيز العلاقات التعاونية بين الدول الكبيرة والصغيرة وتعزيز المنفعة المتبادلة في العديد من مجالات النمو الاقتصادي، حيث يكون الانتعاش الاقتصادي هو السبب والعامل الرئيسي لتعزيز واستقرار، الازدهار الاقتصادي الذي من شأنه أن يؤدي إلى الازدهار السياسي.

المستوى الديني والثقافي

الهدف من المبدأ الديني والثقافي هو تحقيق مبدأ الأمن والسلام والتعاون بين دول العالم، لتحقيق الازدهار والنمو في جميع المجتمعات على مستوى الدولة، واحترام الأديان شرط أساسي وسياسة يجب رفض الإكراه والقمع ضد الأشخاص الذين لديهم معتقدات وثقافات مختلفة.

معوقات تحقيق التعايش السلمي

هناك العديد من العوائق التي تحول دون التعايش السلمي بين الدول، ومنها

  • عدم احترام الطوائف الدينية والاختلافات بين الأديان.
  • عدم احترام الممارسات الدينية.
  • عدم تطبيق مبدأ العدل والمساواة على كافة أطياف المجتمع.
  • انتشار العنصرية بين الطوائف.
  • عدم احترام السيادة الديمقراطية في جميع المجتمعات.
  • عدم الشعور بالمواطنة والانتماء للأفراد
  • فقدان الثقة بين السلطة والمواطنين.

مقالات ذات صلة