حكم صيام يوم الجمعة ست شوال ، وما القرار في تعيين يوم الجمعة للصيام، وما هو النظام الشرعي لصيام الست من شوال وسيوضح القرار الخاص بمنشور الجمعة السادس من شوال.

حكم صيام يوم الجمعة ست شوال

صوم شوال السادس مستحب ولا يجوز إلا لمن أكمل صيام شهر رمضان، لا يجوز للمسلم أن يصوم ستة شوال وعليه تعويض ذلك في رمضان، وقال من صام رمضان ثم تبعه ستة أيام من شوال فهذا كصوم الدهر، صوم ستة أيام من شوال بعد صيام رمضان مستحب لا بواجب، والله ورسوله أعلم.

اقرا ايضا…صحة حديث من صام رمضان ثم لأتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر

حكم صيام يوم الجمعة 6 من شوال اسلام ويب

يجوز للمسلم أن يصوم يوم الجمعة في ستة من شوال بشرط ألا يميزه عن الصوم، فيجمعه مع اليوم الذي يسبقه أو بعده أو كلاهما، جائز ولكن لا يبرز بالصيام ؛ لأن صيام يوم الجمعة قبيح عند معظم العلماء، ولا يسعد التطوع بصيام يوم الجمعة إلا سائر الأيام، صوم المسلم تقوية في سائر العبادات والله ورسوله أعلم.

اقرا ايضا…حكم صيام 5 أيام من شوال اسلام ويب

حكم صوم يوم الجمعة الست من شوال ابن باز

ورد في فتوى الشيخ ابن باز فتاوى كثيرة في صيام الجمعة، ومع السؤال هل يجوز صيام يوم الجمعة السادس من شوال لا بد من بيان قرار صيام يوم الجمعة، وقد ورد عن الشيخ ابن باز ذلك، هو قال

“الأفضل للرجل والمرأة المخلصين أن يبحثوا عن الأيام الفاضلة، كاثنين وخميس، من ثلاثة أيام في كل شهر يصوم فيه، فإن عدَّد الأيام وقطَع الصيام” فلا حرج في ذلك، صوم الخميس والجمعة أو الجمعة والسبت، ولا حرج في المنع، إلا إذا كان طوعياً يوم الجمعة فقط، وإذا كان مظللاً، فهو محل المنع، وإذا صام يوم الخميس، أو يوم السبت، أو في الأيام المذكورة، لا بأس به، ولكن الأفضل أن يصوم يومًا واحدًا، وليس يومًا واحدًا، فهو صوم داود نبي الله “.

يقول العلماء في صيام يوم الجمعة في شهر شوال

لقد كثرت الفتاوى وأحاديث المعارف عن قرار صيام يوم الجمعة في ستة أيام من شوال، وفي غير شوال صيام التطوع وغيره، وما نقله العلماء في هذا الشأن ما يلي

  • قال ابن تيمية رحمه الله “اختفت السنة لإبراز رجب بالصيام، ولم يحب أن يتولى يوم الجمعة”.

التعليقات