سبب نزول ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ، لم يكن للنبي ولمن فكر في الاعتذار للمشركين بسبب النزول أن كل آية من القرآن الكريم لها سبب في نزولها، ومعرفة سبب النزول يساعد في تفسير ذلك الآيات، واستخراج حكم الشرع المقصود منها، فإن نزول الآية لم يكن للنبي ولمن آمن باستغفار المشركين، والاختلاف في سبب نزول الآية كما سنتحدث عن، ونتناول في حديثنا التعرف على حكم الصلاة لغير المسلم بالرحمة والمغفرة.

سبب نزول ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين

يعود سبب نزول الآية الكريمة إلى قصة سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – مع عمه أبي طالب، لما جاء عليه النبي صلى الله عليه وسلم عندما جاءه الموت قريبًا منه، وكان معه، أبو جهل، فقال كل عم يقول لا إله إلا الله كلام حجة، عندك عند الله، فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية يا أبا طالب تريد ترك دين عبد المطلب، فظلوا يكلمونه حتى قال آخر ما قال عن دين عبد المطلب، كم لنبي -صلى لله وسلم- لأستغفرن لك م أُنْهَ عنه فنزلت الاية.

ما الفرق بين سبب ما نزل على النبي ومن يعتذرمن المشركين

أوضح أهل لدين و أن نزول نزول لآية لكريمة {إِنَّكَ لَمَنْ أَحْبَبْتَ}اكد فيها  بشكل مؤكد، أم سبب نزول  هناك فرق لأن هذه الآية الكريمة نزلت بعد أن اعتذر أبو طالب لفترة، وبالتالي فهي عامة في حقه وفي حق الآخرين، وهذا يرجع إلى الإشارة إلى أوضح الله تعالى للمؤمنين في الآية والآيتين أن أبا طالب مات على دين غير الإسلام.

هل يجوز أن يرحم الكافر اسلام ويب

لا يجوز أن يرحم الكافر بإجماع العلماء سواء كانوا من اليهود أو النصارى أو غيرهم، والإسلام من أهل النار، وقد أشار أهل العلم إلى أهل النار لا تستغفر.

حكم الدعاء على غير المسلم بالرحمة والمغفرة

والرحمة على الكفار والاستغفار لهم أمر محرم، وقد أجمع علماء الأمة، وهذا ما اجمع عليه عدد كبيرا من العلماء، بعد استنادهم على ادلة من القران الكريم والسنة النبوية الشريفة.

التعليقات