ما هو تكامل التعاملات بين الشركات ، عند التخطيط بإنشاء شركة أيِ كان نوعها، وجمهورها المستهدف، أو نوعية الخدمة أو السلعة التي تقدمها، يجب أن تختار نظام التعامل الخاص بها، فبعض الشركات تختار أنظمة التعامل بين الشركات الأخرى أو بين الزبون، وذلك بحسب طبيعية الخدمة التي تقدمها الشركة، وقد ترك الإنترنت بصمته الواضحة على مجال التعاملات بين الشركات ، حيث يقصد بتعامل الشركات، هي تلك المنفعة المتبادلة بين الشركات، أو بين الشركة والمستهلك، في حال قدمت الشركة خدمة أو سلعة لشركة أخرى،  على الشركة المستفيدة من هذه الخدمة أو السلعة، تقديم منفعة كمبلغ من المال، أو استثمار في الشركة، أما في حال قدمت الشركة خدمة للمستهلك، فالمقابل هو المال، ومن الممكن أن يصبح هذا المستهلك زبون معتمد لدى الشركة في حال نالت الخدمة أو السلعة إعجابه

أنظمة التعاملات بين الشركات

انقسمت أنواع التعاملات بين الشركات إلى أنواع عدة، منها ما هو مبني على علاقة الشركة بالمستهلك، ومنها ما هو مبني على علاقة الشركة بشركة أخرى، والهدف من هذه التعامل تحقيق منفعة لكلا الطرفين، فتحقيق المنفعة للمستقل تكون بقضاء حاجته التي دفعته لشراء أو طلب خدة أو سلعة من الشركة، والمنفعة المحقق من علاقة الشركة بشركة أخرى يكون هدفها زيادة الأرباح لكلا الشركتين، فالنظام الأول من تعاملات الشركات نظام  B2C  وهو تعامل مبني بين الشركة والمستهلك المستهدف، وتكون علاقة مباشرة بين الشركة والزبون بدون وسيط بينهما، أما عن نطام     B2B  هو نظام تعامل يقوم على أساس العلاقة المبنية بين شركة وشركة، وغالبا يُستخدم هذا النظام في حال كانت السلعة أو الخدمة مقدمة لشركات وليس لأشخاص.

ما هو تكامل التعاملات بين الشركات

أوجدت شبكت الإنترنت أنظمة تعامل جديدة بين الشركات، وهذ لتوفير الوقت والجهد والتكلفة على الشركات في التعامل مع بعضها البعض، فالمقصود بنظام تكامل التعاملات بين الشركات، هو أن تتم عمليات الاتصال والأعمال بين الشركتين في نظام  B2B  بشكل إلكتروني وآلي، وهذا من شأنه تسريع إنجاز الأعمال بين الشركتين، وتوفير أكثر وقت وجهد وتكلفة ممكنة، فكلما زادت سرعت إنجاز الأعمال والاتصالات زاد الإنتاج وزادت المنفعة بين الشركتين وزاد ربحهما معاً.

التعليقات