حكم من فاتته صلاة العيد اسلام ويب ، وقد وصف لنا الله سبحانه وتعالى العيد فرحًا وأجرًا لمن يصوم شهر رمضان المبارك، وقد شرع لنا رسوله -صلى الله عليه وسلم- أن نحتفل به، أول أيام العيد- للصلاة، يشرح هذا المقال القرار لمن فاتته صلاة العيد أن يقضيها، كما أشار كبار العلماء والفقهاء.

حكم من فاتته صلاة العيد اسلام ويب

حكم من فاته صلاة العيد أن يصليها عندما لا يحل وقتها، وعندما يحين الوقت يكون الخلاف بين الجواز وعدم الالتزام.

فرع في أحاديث العلماء عند فقدان صلاة العيد لقد ذكرنا أن الصحيح في تعليمنا استحباب القضاء على الإطلاق، وقد رواه ابن المنذر في عهد مالك وأبي، وروى ثور والعبدري رأي مالك وأبو حنيفة والمنذري وداود في أنه لا يخترع، وقال أبو يوسف ومحمد ينفق في اليوم الثاني، والأضحى في الثاني والثالث، وقال أصحاب أبي حنيفة وعلمه مثلهم، ومن فاته صلاها مع الإمام في وقت أو بعد، صلاها ركعتين كصلاة الإمام انتهى.

إذا فاتتك صلاة العيد فهل يجوز قضائها

صلاتا العيدان كما أوضحها أهل العلم واجبة الاكتفاء أو سنة مؤكدة محل نزاع بين الفقهاء، وقد أشار العلماء إلى أن من فاته صلاة العيد وأحبها يستحب له، ولكي يفعل ذلك يجب عليه أن يصلي صلاة العيد بدون موعظة والله ورسوله أعلم.

حكم قضاء صلاة العيد لمن فاتته ابن باز

نحدد لكم حكم قضاء صلاة العيد لمن فاتته من فضيلة الشيخ ابن باز رحمه الله على النحو التالي

سؤال إذا فاتت صلاة العيد لقيل عنها وجوب الاكتفاء فهل تجب إعادتها الجواب الأفضل التكرار، ولكن عندما نقول إنها إلزامية عينية، فلا بد من اختلاقها، إما بقولها الاكتفاء، أو أنها سنة استحباب تكوين وحدتين.

سؤال هل فاتته صلاة العيد الجواب يصلي ركعة كصلاة الجمعة.

اوقات صلاة العيد

بعد بيان الحكم على من فاته صلاة العيد لا بد من بيان وقت أداء صلاة العيد، إذ أوضح الفقهاء أن وقت صلاة العيد يأتي بعد شروق الشمس على ارتفاع الحربة واستندوا إلى ذلك، على ما جاء في الحديث الصحيح عن عقبة بن عامر رضي الله عنه، قال “ثَلَاثُ سَاعَاتٍ كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ يَنْهَانَا أَنْ نُصَلِّيَ فِيهِنَّ، أَوْ أَنْ نَقْبُرَ فِيهِنَّ مَوْتَانَا حِينَ تَطْلُعُ الشَّمْسُ بَازِغَةً حتَّى تَرْتَفِعَ، وَحِينَ يَقُومُ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ حتَّى تَمِيلَ الشَّمْسُ، وَحِينَ تَضَيَّفُ الشَّمْسُ لِلْغُرُوبِ حتَّى تَغْرُبَ”، ويستمر وقتها حتّى الزوال والدليل على ذلك ما نقل عن رجل من الأنصار قال أغمي علينا هلال شوال فقمنا فصامنا في آخر النهار نزلوا إلى عيدهم غدا، فكان وقته بين طلوع الشمس وارتفاعها رمحاً إلى زوالها، والله ورسوله أعلم.

حكم من فاتته صلاة العيد والإمام يخطب

وقالت اللجنة الدائمة للبحث العلمي والإفتاء في القرار بشأن من فاتهم صلاة العيد أثناء خطب الإمام “من يتشهد فقط مع الإمام من صلاة العيدين أو يدرك صلاة الاستسقاء”، صلوا بعد سلام الإمام وصلى فيها وحدتان صلاة كما فعل الإمام كالتكبير والتلاوة والسجود والسجود.

إذا فات الأوان على تكبيرات العيد

كما أن الخوض في حكم من فاتته صلاة العيد يدفع البعض إلى التساؤل عما إذا فاتت تكبير العيد، وقد قسم العلماء هذا إلى قولين

  • القول الأول وهو قول الحنفية والمالكيين والمذهب الشافعي القديم، وقالوا إذا أتى المخلص وأفرغ الإمام من التكبير وبدأ بالقراءة يكبر من الإحرام، تأتي مع التكبيرات الإضافية.
  • والمثل الثاني وهو مثل الشافعية في المذهب الجديد والحنابلة، ويقولون إذا كان المصلي يحضر الصلاة فاتته بعض أو كل التكبير فلا يفعل، انجزها؛ لأنه “رجل عجوز في غير مكانه” والله أعلم.

التعليقات