حكم رفع اليدين في تكبيرات العيد ابن باز، تتنوع الفعاليات التي تقام يوم العيد وابرزها صلاة العيد التي تشمل التكبيرات السبع، ابن باز في صلاة عيد الفطر وعيد الأضحى ما يفصله ويوضحه هذا المقال صلاة العيد وبيان حكم التكبير وعددها في صلاة العيد.

حكم رفع اليدين في تكبيرات العيد ابن باز

وحكم رفع اليدين في تكبيرات صلاة العيد جائز ومباح كما رواه الشيخ ابن باز.

وبهذا تصلي تكبيرات العيد في السبع الأولى والخمس الأخيرة من صلاة العيد إذا فعلها بعض الصحابة، مما يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم، لأن الأمر لا يتعلق بالاجتهاد، بل يتعلق بإثارة مفهوم لا ينطوي على وهم أنه رأي، لأنه لا يوجد مكان للآراء حول هذا الموضوع، بل يبدو أنه تلقى من النبي صلى الله عليه وسلم خيرها أن يرفع يديه في كل تكبيرات الجنازة، وفي كل تكبيرات صلاة العيد، هذا أفضل، مثل بعض سلف الصحابة، مثل ابن عمر وغيره، فإن الخلاف في ذلك يسير الحمد لله، لكن هذا أفضل، الأفضل هو الرفع، ولو لم يرفع ؛ ولا حرج في ذلك، والأولى زيادته، لأن الرسول كان يرفع تكبيرات الدفن، وكذا تكبيرات العيد سنة الرفع، ولأنها تكبيرة قائمة فهي تشبه تكبير الإحرام وكبيرة الركوع التي ترفع في جميع الصلاة عند التكبير، وعند التكبير على الركوع أفضل تكبيرة الجنازة وهي تعالى، وقال بعض العلماء إنما تعالى في الأول.

حكم رفع اليدين في تكبير صلاة العيد

اتفق العلماء بالإجماع على مشروعية رفع اليدين في أول تكبير من العيد وصلاة الجنازة، ونقل الإجماع ابن قدامة والنووي وغيرهما، لكنهم اختلفوا في رفعهم في التكبير الآخر الأول، أما في التكبير الأول، فقد أجمع العلماء على شرعية رفع اليدين، الشافعية والحنابلة قالوا يستحب فيها القيامة وكذلك في الصلاة على الميت، والأمر منقسم والنتيجة والراجح فيها أنها سنة ويستحب بها جمهور الناس، أحاديث رواها النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى بهذه الصفة والأسلوب والله ورسوله أعلم.

رفع اليدين في تكبيرات صلاة العيد ابن عثيمين

وسئل الشيخ ابن عثيمين أيضا ما حكم رفع اليدين في تكبير العيد وما يقال بينهما

رفع الأيدي على المذهب الحنبلي المشهور في صلاتي العيدين، أي في التكبير الإضافي وفي الإحرام تكبير سنة، فيرفع يديه عند كل تكبير، ويتبع مثال كتفيه عند التكبير، الإحرام تكبير، كما في باقي التكبير، أثر من الصحابة، ولهذا انقسم العلماء على رفع اليدين بعد تكبير الإحرام أم لا المشهور عند الحنابلة – كما في السابق – أنه تعالى، وما بين التكبير فمن أهل العلم من قال لم يذكروا، ومنهم من قال يمدح، وصلى الله على النبي صلى الله عليه وسلم.

حكم تكبيرات صلاة العيد

اختلف العلماء في حُكم تكبير صلاتي العيدين، فقالوا هذا مستحب وليس بواجب، وهو قول جمهور المالكية والشافعية والحنابلة، وينفرد الحنفية في هذا القول بأنهم إلزامي، وللشافعية كلمات أخرى، كما يبرز الحنفية عددهم بقولهم ثلاثة في الركعة الأولى وثلاث في الثانية، والله ورسوله أعلم.

كم عدد تكبيرات صلاة العيد

اختلف العلماء في عدد تكبيرات صلاة العيد على عدة أقوال، فكانوا على النحو التالي

  • القول الأول فضله المالكية والحنابلة، ولهما تكبير العيد في الركعة الأولى، أي سبع تكبيرات مع الإحرام، وفي الثانية ست تكبيرات منها الوقوف.
  • القول الثاني “اختارها الشافعيون”، قالوا سبع تكبيرات، وكبيرة الفتح في الركعة الأولى، وست تكبيرات، وكبير الوقوف في الثانية.
  • الرأي الثالث اختاره الحنفية فقالوا ثلاثة في الأول وثلاثة في الثاني.

طالع ايضا .. متى يبدأ التكبير وينتهي في عيد الفطر 1443

التعليقات