من الذي جمع الناس لصلاة التراويح، تعتبر صلاة التراويح من أبرز الشعائر الدينية التى يحييها المسلمون في ليالي شهر رمضان المبارك حيث يجتمعون في كل ليلة في المساجد رجالا ونساء ويقوم الامام بالصلاة فيهم، وبالرجوع إلى زمن النبي صلى الله عليه وسلم نجد أنه أول من صلى التراويح فاتبعه المسلمون فصلى بهم لكنه ترك الجماعة خوفا من أن تفرض عليهم الصلاة، لكن وبعد موت النبي صلى الله عليه وسلم اجتمع المسلمون في صلاة التراويح والسؤال هنا من الذي جمع الناس لصلاة التراويح؟

من الذي جمع الناس لصلاة التراويح

سؤال طرحه الكثيرين على منصة البحث في قوقل حيث أرادوا معرفة من هو الشخص الذي جمع المسلمون على صلاة التراويح فكما هو معروف أن هناك خمس صلوات مفروضة على المسلمين كل يوم وهي صلاة الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء، وكل صلاة فيها زيادة عن الصلوات المفروضة فهي سنة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وتعتبر سنة أو نوافل يتقرب بها المسلم لربه، وبالاجابة عن سؤال من الذي جمع الناس لصلاة التراويح هو الخليفة عمر بن الخطاب.

صلاة التراويح زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم

ذكرت لنا السنة النبوية أن أول من صلى التراويح هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقد صلى بالمسلمون جماعة في المسجد؛ لكنه لم يداوم على الصلاة حتى لا يظنها المسلمون مفروضة عليهم وتوفى النبي وجاءت خلافة أبو بكر الصديق رضى الله عنه وبقى المسلمون على نفس حال زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

صلاة التراويح زمن عمر بن الخطاب

عند تولى عمر بن الخطاب خلافة المسلمين بعد أبو بكر الصديق رضي الله عنه وجد المسلمون يصلون التراويح في أوقات مختلفة وأحياناً منفردين ولا يجمعم إمام واحد؛ لذلك قام عمر بن الخطاب بجمع المسلمين في المسجد على إمام واحد وقد ذكرت لنا الروايات التاريخية أن الخليفة عمر بن الخطاب هو أول من اجمع المسلمون على صلاة التراويح وبعث لكل المناطق التى كانت تقع تحت خلافته أن يطبقوا ما قاله ويجمعوا المسلمون على امام واحد في صلاة التراويح طيلة أيام شهر رمضان المبارك وكان ذلك في السنة الرابعة عشر 14 للهجرة.

حكم صلاة التراويح

عندما أقر الخليفة عمر بن الخطاب صلاة التراويح جماعة وعلى إمام واحد اتهمه البعض بأنها بدعة فرد عليهم قائلاً:” إن كانت تلك بدعة فنعم البدعة” ومن الجدير بالذكر أن عمر بن الخطاب لا يقصد بكلامه معنى البدعة في الشريعة الاسلامية وهي القيام بشئ على غير السابق فالمقصود هنا بالبدعة أن اجتماع المسلمون في صلاة التراويح خلف إمام واحد بشكل منتظم لم يعرفه المسلمون لا بعهد الخليفة عمر بن الخطاب، كما أن عمر لم يقم بتشريع صلاة التراويح جماعة إلا بالاستناد لما جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم سابقاً.

التعليقات