هل عملية المياه البيضاء خطيرة، تعتبر العين من أهم أعضاء جسم الإنسان، فبدون العين لا يستطيع الشخص أن يرى الأياء الجميلة في حياته، وهناك من يتم إصابته بالمياه البيضاء في عينيه، ويعاني الكثير من كبار السن من عدم وضوح الرؤية الناتج عن تراكم المياه البيضاء حول عدسة العين في كثير من الحالات، حيث يلجأ هؤلاء الأشخاص جميعًا إلى الإجراءات الجراحية التي تزيل الكميات الزائدة من الماء من العين ثم تنظف الرؤية مرة أخرى وفي سياق الحديث عن العين والأمراض التي تصيبها، يهدف إلى الإجابة عن سؤال ما إذا كانت عملية إعتام عدسة العين خطيرة، مع شرح أسباب هذه المشكلة المزعجة بالتفصيل.

هل عملية المياه البيضاء خطيرة

الجواب لا، خاصة وأن نسبة نجاح هذه العملية تصل في كثير من الأحيان إلى أكثر من 90٪ كما توصلت إليها العديد من الدراسات والأبحاث العلمية، وحتى تزداد نسبة الشفاء من هذه العملية وعلاج مشكلة الساد دون تعرض المريض لأي إصابة من المضاعفات الخطيرة من الضروري إجراء هذه العملية من قبل أفضل أطباء العيون حولها، خاصة وأن إهمال أو عدم اتباع هذه العملية يمكن أن يتسبب في خروج عدسة العين من مكانها الطبيعي وبالتالي ضبابية الرؤية لفترة طويلة من الوقت.

يعتبر نزيف العين من المضاعفات الخطيرة التي تنتج أيضًا عن عدم الكشف المبكر عن مشكلة الساد، مما يتطلب زيارات منتظمة لطبيب العيون، خاصة عند الشعور بأحد أعراض الساد المختلفة، مما يساعد على تقليل مخاطر حدوث مضاعفات ثانوية لإعتام عدسة العين، العمليات الجراحية، كما أنه يساعد في القضاء على أعراض مشكلة الساد المزعجة.

اقرأ أيضا…كم تكلفة عملية المياه البيضاء في العين

أسباب الإصابة بالمياه البيضاء في العين

هناك العديد من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى خطر الإصابة بإعتام عدسة العين، والتي تتطلب أحيانًا الجراحة، وهذه الأسباب هي كما يلي

كبر السن

يضعف جهاز المناعة بشكل كبير مع تقدم العمر مما يؤثر على أعضاء وأعضاء الجسم المختلفة، والعين من تلك الأجهزة التي تتأثر سلبا، خاصة عندما يتجاوز عمر الشخص الستين عاما وهو ما يشعر به كثير من كبار السن من ألم شديد في العين مع بعض عدم وضوح الرؤية الذي يمنعهم من عملية الرؤية بوضوح وهذا بسبب تراكم نسبة كبيرة من الماء الأبيض تحت الشبكية أو عدسة العين.

مرض السكري

مرض السكري هو مرض مزمن يصيب نسبة كبيرة جدًا من الناس في العديد من البلدان حول العالم، كما أنه مرض خطير يصيب أجهزة الجسم المختلفة وخاصة الجهاز العصبي والكلى والعينين، يزداد خطر الإصابة بإعتام عدسة العين في حالة الإصابة بمرض السكري أو ارتفاع مستويات السكر في الدم، ولهذا يؤكد العديد من المتخصصين على ضرورة إجراء فحوصات مستمرة للعين في هذا المرض المزمن، كل ثلاثة أشهر تقريبًا، حيث يساعد الاكتشاف المبكر في علاج مشكلة إعتام عدسة العين، أفضل وأسرع.

اعتام عدسة العين

يظهر إعتام عدسة العين لدى بعض الأشخاص في سن مبكرة جدًا حيث يعاني هؤلاء الأشخاص جميعًا من أعراض إعتام عدسة العين التي لا يستطيع الكثير منهم تحملها، خاصةً إذا كانوا في مستويات تعليمية مختلفة، وتجدر الإشارة إلى أن إعتام عدسة العين يمكن أن يحدث عند هؤلاء الأشخاص بسبب العديد منهم، العوامل الوراثية أو الجينات التي تؤثر بشكل مباشر على شبكية العين وتمنع صاحبها من الرؤية نتيجة لتراكم إعتام عدسة العين.

التهاب العين المزمن

يؤدي خطر تكرار التهاب العين إلى تهيج جميع الأنسجة داخل الشبكية ومن ثم التأثير المباشر على الرؤية حيث يمنع هذا الالتهاب المتكرر العين من التصريف الطبيعي وتجميع السوائل التي تحتويها والمعروفة باسم إعتام عدسة العين في العين وتسبب العديد من المضاعفات الأخرى التي يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر الدائم.

ما هي أعراض الإصابة بالمياه البيضاء في العين

هناك العديد من أو الأعراض التي تؤكد حدوث خطر الإصابة بإعتام عدسة العين، ومن ثم يحتاج المريض إلى تدخل طبي فوري، وستتضح كل هذه الأعراض أدناه

  • لا يمكن رؤية المسافات الطويلة بشكل جيد.
  • توهج متكرر في الليل، خاصة عند النظر إلى الأضواء.
  • صعوبة القراءة أو الكتابة بسبب عدم وضوح الرؤية.
  • يرى المريض بخارًا شديدًا في عدسات النظارات، مع تكرار مبالغ فيه لهذا الأمر.
  • عدم وضوح الرؤية بشكل طبيعي في الليل أو في الأماكن ذات الإضاءة المنخفضة.

الحالات التي تتطلب جراحة للإصابة بالمياه البيضاء في العين

هناك العديد من الحالات التي تتطلب التدخل الطبي أو الجراحي الفوري للسيطرة على المضاعفات الخطيرة التي تنتج عن عدم إجراء هذه الجراحة، وجميع هذه الحالات واضحة على النحو التالي

  • جميع الأشخاص الذين يعانون من إعتام عدسة العين واضح في عدسة العين.
  • عندما لا تستطيع رؤية أي شيء في الليل، حتى مع وجود الأضواء مضاءة.
  • حساسية شديدة للعين ناتجة عن رؤية ساطعة جدًا أو ساطعة جدًا.
  • وجود صعوبات جسيمة في استخدام الأجهزة الرقمية بمختلف أنواعها.

الحالات التي تستدعي الطبيب بعد جراحة المياه البيضاء

هناك بعض الأعراض أو التي تؤكد على أهمية زيارة الطبيب المعالج، خاصة بعد الانتهاء من جراحة الساد، وجميع هذه الحالات تتضح فيما يلي

  • لا يستجيب الألم للمسكنات الطبية التي يوصي بها الطبيب المعالج لفترة طويلة من الزمن.
  • احمرار شديد في العين.
  • الرغبة المستمرة في الحكة خاصة في مكان الجراحة.
  • تورم مرئي في الجفن.
  • فقدان تدريجي للرؤية الطبيعية.
  • ومضات غريبة على سطح العين خاصة عند رؤية أجسام شديدة السطوع.

الإجراءات التي يجب اتباعها قبل جراحة المياه البيضاء في العين

هناك عدد من الإجراءات أو الخطوات التي يجب على مريض الساد اتباعها قبل الخضوع لهذه الجراحة ويمكن رؤية كل هذه الإجراءات أدناه

  • تجنب الأدوية أو العلاج الطبي للنزيف قبل إجراء هذا الإجراء لفترة كافية من الوقت.
  • الإمتناع النهائي عن تناول الطعام والشراب قبل العملية لمدة لا تقل عن 12 ساعة ولكن مع ضرورة استشارة الطبيب المعالج.

الإجراء بعد جراحة المياه البيضاء في العين

يؤكد طبيب العيون سلسلة من الإجراءات أو النصائح التي يجب أن يتبعها مريض الساد خاصة بعد انتهاء العملية وهذه الإجراءات هي كالتالي

  • يجب ارتداء شاش طبي أو قطن قطني فوق العين خاصة في الأيام الثلاثة الأولى من العملية.
  • استخدام العلاجات الطبية المعتمدة من الطبيب المعالج للقضاء على التهابات العين وتسكين الآلام فيها.
  • من الضروري الابتعاد عن الأعمال التي تتطلب الانحناء خاصة في المرحلة الأولى من العملية.
  • عدم القيادة لفترة كافية بعد العملية.
  • تجنب وضع أشياء ثقيلة على العين لتجنب العدوى.

أسئلة حول مخاطر الإصابة بالمياه البيضاء في العين

تدور العديد من الأسئلة حول أذهان العديد من المرضى وخاصة المعرضين لخطر الإصابة بإعتام عدسة العين، وتتضح هذه الأسئلة على النحو التالي

هل خطر الإصابة بإعتام عدسة العين على العين هو نفسه

الإجابة هي لا، خاصة وأن خطر الإصابة بإعتام عدسة العين في إحدى العينين لا يتماثل أبدًا مع العين الأخرى، وهناك عدسة في إحدى العينين تتأثر بشكل مفرط بالعين الأخرى، وبالتالي يقوم العديد من أطباء العيون المتخصصين بإجراء جراحة الساد في عين واحدة، وبعد الشفاء التام يقوم الطبيب بإجراء العملية على العين الأخرى حتى لا يواجه المريض مضاعفات خطيرة وغير محتملة.

هل جفاف العين يزيد من مخاطر إعتام عدسة العين

أكدت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية أن الإجابة على هذا السؤال غير معروفة حتى يومنا هذا، خاصة وأن جفاف العين يحتاج إلى سلسلة بسيطة من العلاجات الطبية التي ستساعد على التعافي من هذه المشكلة في أسرع وقت ممكن، وبالتالي من مشكلة جفاف العين، يمكن علاج الجفاف في البداية ثم إجراء إعتام عدسة العين.

أهم النصائح لمنع الإصابة بالمياه البيضاء في العين

هناك عدد من النصائح التي من شأنها أن تساعد في تجنب خطر الإصابة بإعتام عدسة العين وكل هذه النصائح واضحة كما يلي

  • التدخين ضروري للغاية.
  • يجب أن تأكل أطعمة صحية.
  • ارتداء النظارات الشمسية مهم خاصة عند المشي تحت أشعة الشمس الضارة.
  • من الضروري التحرك باستمرار بشكل مربح.

التعليقات