عقوبة جنحة الضرب بتقرير طبي وحكمها، إن عقوبة الجنحة التي تقضي بتقرير طبي أقل من 21 يوماً، والضربة من الأفعال التي تشكل جنحة يعاقب عليها الجاني تبعاً لما يترتب على ذلك الاعتداء وكيفية إثباته، بالإضافة إلى شروط إثبات الجريمة الاعتداء، ما هو سجل الصلح في جرائم الضرب بالعصا وأركان النية الإجرامية في جرائم الضرب بالعصا.

ما المقصود بجنحة الضرب

جرائم الأذى الجسدي، أو ما يسمى بجرائم الاعتداء، هي جرائم تعتبر أقل خطورة من بين الجرائم الأخرى ك، وجريمة الضرب لا تمثل عادة إصابات خطيرة يمكن أن يلحقها الضحية من قبل الجاني، فهذه الجريمة في بعض الأحيان هي جريمة بسيطة تتطلب عقوبة جنحة، لذلك فهي تعتبر جنحة، لكن يجدر التنويه بالتعليمات، أن هذه الجريمة لا ينبغي الاستخفاف بها، لأنه في بعض الأحيان يمكن أن تحدث إصابات خطيرة ويمكن أن تتحول من جنحة إلى جريمة جنائية ؛ يمكن تعريف الأذى الجسدي الذي يؤدي إلى الموت، وبالتالي الأذى الجسدي، على أنه “الاتصال الجسدي (مهما كان طفيفًا)، ولكن في حالات أخرى يقتصر على الفعل الذي يضع الشخص في حالة خوف من ضرر وشيك.”

عقوبة جنحة الضرب بتقرير طبي وحكمها

العقوبة على جنحة الاعتداء ليست هي نفسها في جميع الحالات وقد تختلف حسب الحالة التي تم فيها ضرب الضحية، والأداة التي يستخدمها الجاني، وكذلك تأثير تقرير الجريمة

  • في حالة قيام الجاني بضرب الضحية ولكن الضحية لم يصب بالضرب، تكون العقوبة قصيرة وتصل إلى السجن 20 يومًا كحد أقصى.
  • في حالة تعرض الضحية لضرر كبير من جرم الضرب الذي لحق به ؛ ب- إعاقة أو حدوث مرض حال دون قيامه بالمهام الموكلة إليه، فتزيد العقوبة في هذه الحالة على عشرين يوماً.
  • وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أنه إذا ثبت بتقرير طبي من السلطة المختصة أن الضحية قد هاجمها الجاني بآلة حادة، فإن عقوبة جريمة الضرب بتقرير طبي تقل عن 21 يومًا سجن مع الإعفاء من الغرامة.

كيفية إثبات مخالفة البطارية بتقرير طبي لم يمر عليه 21 يومًا

من أجل معاقبة الجاني، يجب على ضحية الاعتداء أولاً محاولة إثبات هذا الضرر من خلال محضر رسمي من قسم الشرطة الذي ينتمي إليه مكان إقامته، بالإضافة إلى الإجراءات التالية

  • يجب أن يشارك الشخص المعتدى عليه في ما يسمى بالمناقشة من قبل السلطة المختصة التي وضعت البروتوكول وشهدت آثار الضرب بغض النظر عن شدة هذه الآثار سواء كانت كدمات أو سطحية أو جروح.
  • كما يجب على الضحية إحضار تقرير طبي صادر عن جهة مختصة ومعتمد في نفس يوم وقوع الحادث أو بعد ساعات قليلة من وقت الضرب.
  • إذا تأخر الشخص المعتدى عليه في تقديم التقرير الطبي لمدة يوم واحد من يوم وقوع الحادث أو حتى بعد حوالي 12 ساعة، فيحق للجاني أو ما يسمى بالمتهم دحض هذا التقرير.
  • وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن قاضي الموضوع بالمحكمة المختصة يتخذ قراره على أساس التقرير الطبي الذي تعده السلطة المختصة ولا يأخذ في الاعتبار أقوال شهود الدفاع التي أدلى بها الجاني بشهادته نيابة عنه، بسبب العدد الكبير من المخالفات الإدارية لقضايا الضرب في المحكمة.
  • في حالة ما إذا كان التقرير الطبي المقدم من الضحية يشير إلى أنه يتم علاجه لمدة تزيد عن 21 يومًا، فإن عقوبة جريمة الضرب بتقرير طبي هي أقل من 21 يومًا والحبس لأكثر من شهر ويمكن أن يكون تصل إلى عام.
  • من الممكن أيضًا أن تكون عقوبة مخالفة ضرب مع تقرير طبي أقل من 21 يومًا غرامة.
  • في بعض الحالات، يمكن للقاضي أن يوقف تنفيذ الحكم.
  • في حالة وجود محاضر عن واقعة الضرب ولم يحضر المجني عليه تقرير طبي صادر عن السلطة المختصة واستجوب الجاني فيه، فلن تقبل المحكمة هذا التقرير وتحكم ببراءة الجاني.

أبرز متطلبات إثبات مخالفة البطارية

بعد أن يقدم الضحية لمخالفة الضرب تقريرًا طبيًا لمدة تقل عن 21 يومًا، يجب استيفاء عدة شروط لإثبات الضرب بالعصا، بما في ذلك

  • يجب أن يثبت المجني عليه بالضرب ما تعرض له من اعتداء بمحضر رسمي من مركز الشرطة المختص.
  • إذا شهد الضابط في مركز الشرطة على آثار الضربات أو الكدمات أو الإصابات السطحية أو الكسور في جميع أنحاء جسم الضحية، فإن الدليل أقوى في هذه الحالة.
  • يجب على الضحية تقديم تقرير طبي عن حالته البدنية صادر عن السلطة المختصة في غضون 12 ساعة من الهجوم ؛ هذا لأنه إذا كان هناك مزيد من التأخير، فسوف يسمح لمحامي الخصم، وهو المتهم، بالطعن في التقرير وفي نفس الوقت سيرفضه قاضي المحاكمة.
  • وأخيراً، يجب أن يكون ما ورد في التقرير الطبي متوافقاً مع ما قيل أثناء التسجيل ضد الجاني.

ما هو محضر الصلح في قضايا الضرب

وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن القانون القديم لم يسمح للمدعي العام بالتوسط بين الضحايا والجناة في قضايا الأذى الجسدي، لكنه أصبح مصدر قلق كبير في المحاكم اليوم مع كثرة عمليات الضرب، و كان من الضروري استخدام التحكيم لتخفيف الضغط عن أكتاف المرء بشأن مثل هذه الجرائم حتى يتمكن الجناة والضحايا على السواء من التوفيق أمام مكتب المدعي العام، خاصة وأن معظم الاتصالات التي يتلقاها مكتب المدعي العام بشأن هذه الحقائق هي في الغالب خاطئة وليس لديها ما يفعله التعامل مع الحقيقة جميع التسهيلات لمعالجة تقرير التسوية بين الطرفين.

أبرز عناصر القصد الجنائي في جرائم الضرب

ترتكز النية الإجرامية في جريمة الضرب على عنصرين رئيسيين هما

  • عنصر الإرادة

هو أن نية الجاني تستهدف بشكل قاطع ارتكاب الفعل الإجرامي، وهو حقيقة ضرب شخص ما، إما بالاعتداء الجسدي أو بإحداث بعض الكدمات أو الجروح، مما يتسبب في شعور الضحية بالألم، وبالتالي والعكس بالعكس، حالة عدم استهداف إرادة الجاني في هذه الحالة، على سبيل المثال، لا توجد مسؤولية ؛ أن يكون الفاعل قد ارتكب هذا الفعل تحت تهديد شخص آخر بغير إرادته.

  • عنصر العلم

لا يكفي وجود عنصر الأداة، بل من الضروري أيضًا دمج عنصر الأداة مع عنصر المعرفة حتى يعلم الجاني أن الاعتداء المرتكب والضرب والإصابة بسبب جميع الجرائم الجنائية هي، وأنه إذا تم ارتكاب مثل هذه الأفعال ضد الضحية، فسيتم إلحاق الضرر بالضحية وستتضرر حياته.

 

التعليقات