من اول الانبياء الذي قام بكتابه الخط بالقلم، اختص الله سبحانه وتعالى الأنبياء، وميزهم عن غيرهم من البشر، وقد أرسلهم الله ولكل نبي معجزة، أو ميزة خاصة به، فسيدنا إدريس أول من خط بالقلم، وجعل الله أنبياء الأرض يخدموننا للرسائل السماوية التي نقلت إلينا من ألسنتهم وأيديهم وقلوبهم، والله هو رحمة قبل وبعد الكثيرين في ديننا الإسلامي والمسلمين عنهم، وبالتالي يصبح الأمر كذلك مهتماً بالإجابة على السؤال المطروح في عنوان هذه المقالة، إلى جانب بعض الموضوعات الأخرى ذات الصلة، من اول الانبياء الذي قام بكتابه الخط بالقلم.

القلم

أول شيء خلقه الله هو القلم، قال “يا رب، وماذا أكتب”، قال “اكتب مراسيم كل شيء لتأتي الساعة”، بالقلم، جعل الله القدير حكم الكون والخلق بأمره أن يكتب، والكون كامل.

اقرأ أيضا…من هو أول من وضع التاريخ الهجري

أول نبي خطّ بالقلم

أول الأنبياء الذين كتبوا الخط بالقلم كان النبي إدريس – صلى الله عليه وسلم – وكان أول من خاط ولبس الثياب وأول من صنع الأدوات والآلات وقواعد التحضر لأهله في المدن، كل انجذبت المدينة إلى أرضها، حيث أسس في أيامه 188 مدينة، وكان أيضًا أول من درس وفهم علم التنجيم، ومن هنا نرى أن النبي إدريس تميز بالعديد من المزايا، منها أنه كان أول من نال نبوة الله بعد آدم وشيت عليهما السلام.

معلومات عن سيدنا ادريس عليه الصلاة والسلام

سيدنا إدريس – صلى الله عليه وسلم – إذ ذكر أنه أول نبي بعد آدم وسيث – عليهما السلام – اتسم بالعديد من الفضائل والصفات، فهو نبي عظيم وكريم، عدا ذلك جميع الأنبياء، هم من الشخصيات النادرة التي لن يكررها الزمن أبدا، يعود نسبه إلى سيث بن آدم – عليها السلام – واسمه إدريس بن يارد بن محليل بن قينان بن أنوش بن شث وفي التوراة اسمه “بخنوخ أو إينوك” حيث وقد ذكره الله في كتابه الغالي فيقول كان يُدعى أيضًا هرمس الحرامسة ومن ناحية صفاته الجسدية كان وجهه جميلاً، وعيناه داكنتان، وأكتاف عريضة، ولحم صغير، وعظام ضخمة.

أهمية القلم

يعد تاريخ الدير تاريخًا رائعًا، وتعود أهميته إلى العديد من القرون الممتدة، يتفوق بين القلم الرصاص والحبر، وسعره لا يهم بقدر ما يكون الحصول عليه أمرًا مهمًا، ونستطيع حساب ما يلي

  • البحث عن المعرفة ونقلها، المصدر الرئيسي لذلك هو الكتابة بالقلم على الورق للتعليم والقراءة، والتي كتب بها العظماء قبل ظهور الإنترنت وحفر العلماء في التاريخ.
  • لا يمكننا معرفة التاريخ والحضارات القديمة إلا من كتابات الفراعنة التي تركوها ورسموها على الجدران، ومن الكتب التي عثر عليها وراء الإغريق، بدون القلم لن نستنتج.
  • بعد اكتشاف الحبر والتعرف عليه، أصبح من الممكن طباعة ونشر وتوزيع العديد من الكتب حول العالم وترجمتها إلى العديد من اللغات، كل ذلك بفضل تقنيات التعامل مع الحبر.

من هو أول من خطّ بسم الله

أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم هو النبي سليمان – صلى الله عليه وسلم – وقد ورد أن أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص تقول أن والدي هو أول من يكتب بسم الله الرحمن الرحيم ولكن لا تناقض بين ذلك، فالنبي سليمان – صلى الله عليه وسلم – كان أول من دونه في الكتب حرفًا، أرسل إلى بلقيس يدعوها وقومها لاعتناق الإسلام، وإلى خالد بن سعيد بن العاص – رضي الله عنه – كان أول من كتب البسملة لأهل مكة في الكتب الأولى وليس هناك الخلافات.

التعليقات