سبب نزول سورة عبس ، القرآن الكريم المعجزة الخالدة التي اختصت بحفظ الله لكتابه المقدس القرآن الكريم، القرآن الكريم زاخر بالمعجزات اللامتناهية، حيث من يقرأه ينظر إلى إعجازه اللغوي والبياني، الظاهر في كل حرف من حروفه، كما أن القرآن الكريم يتناسب مع كافة العصور والأزمان، ونطلعكم في مقالنا عبر شبكة الصحراء على إحدى معجزات هذا الكتاب المحفوظ، وهو سبب نزول سورة عبس

سورة عبس في القرأن الكريم

سورة عبس هي إحدى سور القرآن الكريم، وتعتبر من السور المكية، السور المكية هي تلك السور التي نزلت على النبي محمد صل عليه وسلم وهو في مكة المكرمة، نجد سورة عبس في الجزء الثلاثين من أجزاء القرآن الكريم، وعدد آياتها اثنان وأربعون آية، وافتتحت السورة بآية قوله تعالى:” عبس وتولى” فسميت بعبس وسنذكر لكم في ختام مقالنا سبب تسمية السورة بعبس وسبب نزولها بهذا الاسم، واشتملت سورة عبس على آيات تتمحور حول العقيدة وأمر الرسالة، وتتمحور الآيات حول دلائل القدرة والوحدانية في خلق الإنسان، وذكرت آيات سورة عبس أهوال يوم القيامة.

سبب نزول سورة عبس

نزلت سورة عبس على النبي محمد صل الله عليه وسلم، وهو في مكة المكرمة، وكما يروى أن سورة عبس نزلت عندما أقبل وفد من وفود قريش على النبي محمد صل الله عليه وسلم، وهم  عتبة وشيبة ابنا ربيعةَ، وأبا جهل، والعبّاس؛ من أجل دعوتهم للدخول في  الإسلام، وعندما كان النبي يدعوهم للدخول في الدين الإسلامي جاءه رجل أعمي ضريراً، يدعى عبد الله ابنُ أم مكتوم -رضي الله عنه-، ملقب بعبس فأتى للنبي وكان النبي وقتها منشغل بدعوة زعماء قريش للدخول في الإسلام ولم يكن عبس يعلم بأمرهم، ونادى تعلى النبي صل الله عليه وسلم، طالباً منه أن يعلمه أمور الدين الإسلامي، وكرر مناداته للنبي صل الله عليه وسلم أكثر من مرة والنبي لا يستجيب إليه، كونه كان حريصاً على إسلام هؤلاء الزعماء الكبار من قبيلة قريش، ولعدم استجابة النبي للضرير عبدالله ابن أم كلثوم نزلت آيات سورة عبس على النبي محمد صل الله عليه وسلم.

التعليقات