ما هي السورة التي كانت سبب اسلام عمر بن الخطاب، كان النبي عليه الصلاة والسلام يدعوا بان يعز الله الاسلام باحدى العمرين فاختار الله الفاروق، أنزل الله تعالى على النبي محمد صلى الله عليه وسلم آياته ولكل آية عرض ومعنى معين ومن بين هذه الآيات سورة طه وفي هذا المقال سنتحدث عن سورة طه قصة إسلام عمر بن الخطاب في إضافة إلى تأثير إسلام عمر على الإسلام الديني والدعوة إلى الله تعالى.

ما هي السورة التي كانت سبب اسلام عمر بن الخطاب

كان لإحدى صور القرآن أثر خاص على عمر بن الخطاب رضي الله عنه، إذ خفف قلبه للإسلام بعد أن وجد أخته تقرأه عندما اقتحم هو وزوجها منزلهما، إلى أن يكون السبب المباشر لاعتناقه الإسلام، لذلك فإن الإجابة الصحيحة على السؤال السابق هي

  • سورة طه.

سورة طه

سورة طه هي إحدى السور المكية في القرآن الكريم، ولكن توجد آيتان مدنيتان، الآيتان 130 و 131، وعدد آيات سورة طه مائة وخمسة وثلاثون آية، وهي في المرتبة العشرين في القرآن خاصة في الجزء السادس عشر، وهذه السورة نزلت بعد سورة ماريا، وبدأت بأحرف مكسورة عندما نزلت بغرض عزاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقد ذكر ذلك كان طه من أسماء النبي محمد هو.

قصة اسلام عمر بن الخطاب

نشأ الصحابي العظيم عمر بن الخطاب في بيئة من الكفر والظلال، فنشأ وهو لا يزال يكفر بالله تعالى، وخاصة بعد ثلاثة عشر عامًا من ولادة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، تحدى، الدعوة الإسلامية وحارب الإسلام لأنه كان قساة القلب ومضطهد المسلمين.

كيف اسلم عمر بن الخطاب

أظهر عمر بن الخطاب منذ بداية النداء عداءه للإسلام والمسلمين، فكان أكثر قريش عدوانية للإسلام وقتل الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – حتى اعتنى به، كيف اتبع قومه دين محمد وتركوهم لدين آبائهم وأجدادهم، ولما حمل سيفه وخرج لقتل الرسول، قابله، قال له رجل بدلًا من قتل محمد اذهب إلى بيت أختك وزوجها، فسورة طه عليها بيد عمر بن الخطاب فقرأها لتلطيف قلبه بسبب الكلام فيها، حتى يلتفت بعد ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيشرح إسلامه.

عمر بن الخطاب بعد الاسلام

كان لإسلام عمر بن الخطاب تأثير كبير على الدين الإسلامي حيث منحه قوة إعلان الإسلام للمسلمين ودعوتهم إلى عبادة الله وحده دون شريك، وإسلامه هو مبدأ وجوب حضور المسلمين، القوة التي تحمي الحق فساعد على نشرها في وجه الباطل الذي يملأ الدنيا، إذ كان لذلك أثر في توسع الدعوة بعد أن تولى الخلافة الإسلامية بعد وفاة أبي بكر الصديق، فقام بالعدالة ليدعى بالفاروق لأنه تمكن من التمييز بين الحق والباطل، ومع انتشار راية الدولة الإسلامية في العالم، حقق عمر بن الخطاب العديد من الإنجازات العظيمة في سبيل الدعوة الإسلامية، ونشرها كان من عظماء التاريخ الإسلامي حتى قتل غدراً على يد أبو لؤلؤ المجوسي وهو إمام يصلي على المسلمين.

طالع المزيد .. من القائل اني نذرت لك ما في بطني

التعليقات