ذرفت ملكة بريطانيا إليزابيث دمعة على الأمير فيليب في قداس غير عادي إحياء لذكرى حياته في الخدمة البريطانية اليوم، بحسب موقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

استخدمت الملكة إليزابيث البالغة من العمر 95 عامًا عصا بينما كان ابنها الأمير أندرو يسير معها إلى مقعدها اليوم لتقديم دعمها وقوتها في حفل تأبين الأمير فيليب، الذي حضره 1800 من أقاربه وأصدقائه.

وصلت الملكة إليزابيث إلى الباب الجانبي للكنيسة، مما سمح لها بالمشي لمسافة أقصر، محاطة بأطفالها وأحفادها، وتنقلوا في نقاط مختلفة أثناء مراسم التأبين، رغم أنها عانت مؤخرًا من أجل التحرك بحرية أكبر.

وامتلأت وستمنستر آبي اليوم للاحتفال بحياة الأمير فيليب التي استمرت 99 عامًا حيث كافحت جلالة الملكة لتوديع زوجها بعد 73 عامًا من الزواج.

كانت الملكة ودوقة كورنوال والأميرة الملكية يرتدون ملابس خضراء داكنة تكريما لفيليب، وكذلك عدد من الآخرين حول الكنيسة.

كانت جلالة الملكة مصممة على أن تكون من بين الحاضرين في حفل التأبين، بالنظر إلى أنها كانت تعاني من مشاكل في التنقل خلال الفترة الماضية منعتها من المشاركة في ارتباطات عامة كبيرة بعيدًا عن قلعة وندسور في ما يقرب من ستة أشهر.

التعليقات