جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة المخدرات اذكرها،  لا يوجد دولة في العالم ترحب بانتشار المخدرات في شوارعها ومؤسساتها ومدارسها وكذلك الحال في المملكة، تبذل المملكة العربية السعودية جهودًا كبيرة لحماية المواطنين، وتسعى دائمًا لتحقيق الأمن والأمان في مختلف مدن المملكة، وتحقيق الاستقرار للمواطنين السعوديين ومن أهم الأمور التي تحاول المملكة القيام بها في البلاد هي محاربة المخدرات والقضاء على كل ما يسبب هذه المشكلة وفي سياق الحديث، تشير إلى أن المملكة العربية السعودية بذلت جهودًا كثيرة للقيام بذلك لتحقيق ذلك.

ما هي المخدرات وما اخطارها

تعتبر الأدوية التي يتم شراؤها بطريقة غير مشروعة دون استشارة الطبيب وبدون وصفة مخدرة لما لها من آثار غير متوقعة على الأفراد وتؤثر على صحتهم وذلك لعدة عوامل منها كمية ونوع المخدرات وعدد أنواع الأدوية المستخدمة في نفس الوقت، الوقت صحة الشخص وحالة الشخص والمكان الذي يمارس فيه تعاطي هذه المواد، وهناك أنواع عديدة من الأدوية، ليس فقط للمخدرات، ولكن هناك العديد من المصادر مثل (النباتات، “عقاقير الماريجوانا، القنب”، المواد الكيميائية “الأمفيتامينات”، منتجات النباتات المعالجة “الهيروين”).

جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة المخدرات اذكرها

جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة المخدرات اذكرها
جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة المخدرات اذكرها

في إطار جهود المملكة العربية السعودية لتحقيق الأمن والسلامة في البلاد، فقد ركزت بشكل كبير على “مكافحة المخدرات” حيث بذلت الكثير من الجهود والعروض لذلك، ومن بين هذه الجهود عملت الوكالة العامة للرقابة الدوائية في اتجاهات كثيرة حصر انتشار هذه الظاهرة في المجتمع. ، مثل

  • – إقامة المؤتمرات التوعوية والندوات الدولية للتوعية بأخطار المخدرات على الأفراد والمجتمع ككل.
  • توعية الجميع بالأحكام القانونية المتعلقة بالمخدرات من خلال توضيح الأحكام القانونية والحظر الحتمي لتهريب المخدرات والإعلان عنها واستهلاكها، والعقوبات الرادعة لمن يتعاطون ويتاجرون بالمخدرات.
  • تمت الاستعدادات الاستراتيجية على المستوى الوطني، بالتعاون مع المجتمع المدني والمنظمات الحكومية، وبالتضامن مع جميع الجهات الحكومية لتحقيق أهداف الحكومة في الحد من مشكلة المخدرات.
  • ونتيجة لهذا الجهد الهائل، تم الكشف عن العديد من عمليات تهريب المخدرات، ونجحت عملية إفشال هذه المخططات ونالوا العقوبة اللازمة على ما روجوه داخل المملكة.

مهام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في السعودية

وللحد من انتشار هذه المشكلة التي تؤثر سلباً على الأفراد والمجتمع ككل، فقد سعت المديرية العامة لمكافحة المخدرات إلى الاهتمام بالمشكلات التي يواجهها تجار المخدرات والمتعاطين والمروجون لها، وذلك بعدة مهام نوجزها أدناه وهي

  • ضع خططًا مدروسة جيدًا للقبض على تجار المخدرات والمهربين في جميع أنحاء المملكة.
  • المراقبة المستمرة لقضايا المخدرات المختلفة وكذلك تطبيق العدالة.
  • وضع خطط تطوير العمل الإداري والميداني في مجال مكافحة المخدرات.
  • تكثيف البرامج التدريبية للحد من مشكلة المخدرات داخل وخارج المملكة.
  • نشر الوعي والثقافة بين المواطنين حول الآثار الضارة للمخدرات على الأفراد ومن حولهم.
  • مراقبة موردي الأدوية والمخدرات داخل المملكة والحد من حركة المواد المخدرة بين الدول.
  • تتبع وإعطاء التوجيهات للإدارات والوحدات المختلفة في المملكة.
  • تعامل مع التاركين، ودمجهم في برامج المساعدة الذاتية وكذلك الإشراف على التنفيذ.
  • تكثيف حملات التوعية والتوجيه والإرشاد حول أضرار المخدرات وعقد المحاضرات والندوات في هذا السياق.

جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة المخدرات

تشمل الجهود الرئيسية التي تبذلها المديرية العامة لمكافحة المخدرات فيما يتعلق بأهمية القضاء على الإدمان وضمان السلامة والأمن في الدولة ما يلي

  • رعاية شاملة لجميع الراغبين في الإقلاع عن المخدرات من خلال مساعدتهم على إعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع.
  • المزيد من العلاج لجميع المدمنين من خلال التعاون مع وزارة الصحة السعودية.
  • توزيع كتب ومنشورات توعوية وبدء المزيد من النوادي الرياضية لمساعدة الكثير من الناس على الحد من تعاطي المخدرات.
  • مراقبة جميع المؤسسات التي تستخدم الأدوية بشكل قانوني لضمان عدم استخدام هذه الأدوية دون استشارة طبية أو وصفة طبية.
  • تكثيف الحملات في المناطق المشبوهة وكافة الوسائل المؤدية للاتجار بالمخدرات، بالتعاون مع كافة الجهات المعنية بالكشف عن طرق التهريب المختلفة.

قد تكون مهتم ايضا ب

مخاطر الإدمان على  المخدرات على الأفراد والمجتمع

وإن كان الله قد حرم المسلم من لمسه والإساءة إليه، إلا أن هناك بلا شك العديد من الآثار التي تضر به ومن حوله، ولعل أبرز آثار إدمان المخدرات على الفرد والمجتمع هي الآتي

  • ارتفاع معدل انتشار الأمراض المعدية “مثل الإيدز” والعديد من الأمراض الأخرى التي تؤثر على الحالة الصحية للإنسان، مثل أمراض الجهاز التنفسي والجهاز المناعي وتلف الكبد وأمراض القلب وضعف الذاكرة والنوبات العصبية وغيرها.
  • عدد حوادث الطرق آخذ في الازدياد، لأن المخدرات لها تأثير تشتت الانتباه، مما يعني أنه متورط في حادث مروري، على سبيل المثال، يموت فيه أو يركض فوق أحد المشاة.
  • ارتكاب الجرائم العنيفة والسرقة والاغتصاب لأن المخدرات تعمل على نهب العقول، وبالتالي تقليل سلامة المجتمع بين الناس.
  • تتفاقم المشاكل الزوجية وتتفكك الأسرة المعالة.
  • تؤثر الأدوية على الوضع الاقتصادي بسبب ارتفاع تكلفة حصول الأفراد على الأدوية، وتحدث أزمة مالية.

قد تكون مهتم ايضا ب.. ساعة رولكس بيبسي كم سعرها في السعودية

التعليقات