المسجد النبوي يكمل استعداداته لاستقبال أعداد المصلين بكامل طاقته الاستيعابية
المسجد النبوي يكمل استعداداته لاستقبال أعداد المصلين بكامل طاقته الاستيعابية

المسجد النبوي يكمل استعداداته لاستقبال أعداد المصلين بكامل طاقته الاستيعابية، خلال السنتين الأخيرات وبعد اجتياح فيروس كورونا للعالم بأكمله، قامت جميع الدول بحكوماتها المختلفة بالإعلان عن حالات الطوارئ فيها، والعمل على توقيف كثير من مناحي الحياة من أجل محاولة الحد من فرصة انتشار هذا الفيروس في بلادها.

وقد كان المسجد النبوي هو أحد المناطق التي تم إغلاقها ومنعت الناس التي ليست من السعودية من الذهاب إليه، وذلك منعا للتجمعات التي يمكن أن تسمح للفيروس بالانتشار فيها بشكل كبير، ولكن خلال هذين اليومين أعلنت المملكة على أنها ستبدأ بالسماح للمسجد النبوي باستقبال المصليين المختلفين كما كان سابقا، ولكن مع مراعاة إجراءات السلامة والأمان.

المسجد النبوي يستعد ليستقبل المصلين بكامل طاقته الاستيعابية

قامت المملكة العربية السعودية خلال يوم أمس الجمعة، في تاريخ الخامس عشر من شهر أكتوبر لعام 2021، بالإعلان عن سماحها للمصليين بأن يأتوا إلى المسجد النبوي، والمسجد الحرام، كما كان الإقبال عليه قبل بدء إجراءات فيروس كورونا السابقة، فهي الآن تعمل على تخفيف هذه الإجراءات التي تم فرضها سابقا من أجل الحد من انتشار هذا الفيروس الذي اجتاح العالم بشكل كبير.

كما قامت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بالنشر على صفحتها في التويتر البنود المختلفة التي تم وضعها من أجل إعادة الحياة في المسجدين النبوي والحرام كما كانت سابقا، كما قام مصدر مسؤول من الذين يعملون في وزارة الداخلية بالإعلان عن أنه تم إصدار قرار يسمح فيه بأن يتم استخدام كافة الطاقة الاستيعابية في كل من هذين المسجدين المقدسين، وسيتم السماح بالصلاة فيهما فقط لمن قام بالحصول على لقاح فيروس كورونا بكلا جرعتيه، وسيشرع العمل بهذا القرار، وفقا من يوم الأحد الذي يصادف تاريخ السابع عشر من شهر أكتوبر لعام 2021، ولكن بشرط أن يقوم الزائرين، والأشخاص الذين يعملون هناك بارتداء الكمامة طوال وقت تواجدهم فيها.

إذن عملنا اليوم على تقديم أبرز المعلومات والتفاصيل التي تدور حول خبر المسجد النبوي يكمل استعداداته لاستقبال أعداد المصلين بكامل طاقته الاستيعابية، حيث أن كلا المسجدين الآن يقومان بأهم الاستعدادات لعودة امتلائهم بالمصلين من دول العالم المختلفة، ولكن في ظل الالتزام بالإجراءات اللازمة للتخفيف من حدة انتشار الفايروس ما بين المصلين المختلفين.

التعليقات