من هو قائد معركة قرقور ويكيبيديا، أحد أعظم قادة الجيوش الآشورية وملوكها، الذي تحدث عنه معظم النقوش الحجرية للحضارة والإمبراطورية الآشورية الحديثة، حيث وثق هذا الملك بوعي انتصاراته ذلك التاريخ من شأنه أن يديم اسمه وضخامة نفوذه الذي امتد في كل اتجاه ؛ سيطر على أراضي العرب والفرس وهو الإمبراطور الآشوري، قائد معركة قرقور، مما سيتيح لك فرصة التعرف عليه من خلال إلقاء الضوء على وصف هذه النقوش الحجرية وأسمائها ومحتواها. .

من هو قائد معركة قرقور ويكيبيديا

قائد معركة قرقور هو شولامانو أشراد الثالث باللغة الأكادية، أما في لغة التناخ فهو شلمنصر الثالث، الملك الآشوري الأطول حكماً، وقد امتد حكمه بين 858 و 823 قبل الميلاد. على مدى 35 عامًا قضاها في بلاد الشام، حارب البابليين وقبائل بلاد ما بين النهرين وقبائل الشرق وأيضًا متحالفًا مع الآراميين. وصلت معاركه حتى أقصى حدود الأناضول وشمال إيران، بالإضافة إلى قبائل الصحراء العربية في محاولة لنشر الحضارة الآشورية على نطاق واسع.

والد شلمنصر الثالث هو الملك آشور نصربال الثاني الذي اقتدى به وأسس العاصمة في مدينة كالخو (نمرود)، حيث بنى لنفسه قصراً في الوسط، أما دينه فهو وثني، لكنه فضل. الإله آشور إلى الأصنام الأخرى، مما تسبب في الفتنة وإخراج العديد من المستعمرات عن السيطرة حتى أنهى هذا الصراع أخوه شمشي أداد الخامس الذي سحق وهزم الجيش الآشوري.

معلومات عن معركة قرقور

معركة قرقور هي معركة دارت بين الإمبراطورية الآشورية الجديدة وجيش مكون من تحالف من 12 ملكًا. دارت المعركة عام 853 قبل الميلاد. في مدينة قرقور شمال غرب سوريا الحالية. واستمرت هذه المعركة الشرسة طوال فترة الفتح الآشوري لأرام بين 846 و 854 قبل الميلاد، وقد كُتب في التاريخ المسجل باسم العرب حيث تم كتابة النص على نصب كورة.

حقائق تجعلها عن معركة قرقور

تم تسجيل الأحداث التاريخية الآشورية على نصب كورة، أحدها خصص لوقائع معركة قرقور، وبحسب الوصف التاريخي بدأت المعركة في 14 مايو مع خروج نينوى، حيث بدأ حملته السنوية. ثم عبر شلمنصر دجلة والفرات دون معارضة بسببه أقسم أهل المدن له على طول طريقه هدايا وإعلانات الاستسلام، خاصة مدينة حلب، بعد حلب بدأت مظاهر المقاومة مع إروليني ملك مصر. حماه الذي هزمه ودمر كل حصون المدينة عقاباً له، وبعد أن حصد غنائم قرقور تقدم مع الجيش حتى تصدى لقوات الحلفاء على ضفاف نهر العاصي وهزمهم بهزيمة شريرة.

مسلة شلمنصر

إنها مسلة سوداء تسمى المسلة السوداء لشلمنصر الثالث. إنه نحت تاريخي على الحجر الجيري الأسود على شكل نقوش. يبلغ طول كل مسلة 197 سنتيمتراً، ولا يزيد عرضها عن 45 سنتيمتراً. اكتشفه عالم الآثار البريطاني أوستن هنري لايارد خلال عام 1845 م، في نمرود بشمال العراق، إحدى الإمبراطوريات الآشورية الحديثة، وهي تجسد أهم أعمال الملك الآشوري شلمنصر الثالث، كما أنها معروضة في المتحف البريطاني. .

تتميز المسلة الآشورية بأهميتها وكمالها، حيث تجسد تمثيل أدق وأقدم رموز الكتاب المقدس، وتغطي أحد جوانبها بصورة سجدة كنعانية عند قدمي الملك الآشوري شلمنصر الثالث. تنقلب الحرب الأهلية.

قوات الحلفاء تتنافس في معركة قرقور

قدم الملك شلمنصر وصفا كاملا للقوات المتحالفة مع منافسه ابن حداد الثاني من خلال نقوشه الحجرية المذكورة أعلاه وهي بالتفصيل:

  • الملك بن حداد الثاني قائد جيش بـ 20 ألف جندي إضافة إلى 1200 فارس وما يعادله من المركبات.
  • الملك إيروليني قاد المهزوم في حماة جيشه قوامه 10.000 جندي بالإضافة إلى 700 فارس وما يعادله من العربات.
  • الملك أخآب هو ملك إسرائيل الذي شارك في الحرب بجيش قوامه 10000 جندي وألفي مركبة.
  • قيليقيا مشاركة 500 جندي.
  • مدينة المصورة حضرها ألف جندي بعضهم يشتبه في أنهم مصريون.
  • مدينة اركانتا او ما يعرف بتل اركا، شارك في جيش قوامه 10 الاف جندي و 10 عربات.
  • مدينة أرواد شاركت في جيش قوامه 200 جندي.
  • مدينة أسنتا أو ما يُعرف بجبل لبنان (جبل لبنان) شاركت فيها ب 200 جندي
  • مدينة تشيانو وهي إحدى مدن جبال الساحل السوري ولا يعرف جيشها.
  • الملك جنبو هو ملك العرب الذي شارك في جيش من ألف فارس على الإبل.
  • الملك بعشا بن الروهبي كان ملك بني عمون وشارك في جيش قوامه عدة مئات.

التعليقات