بعد فوزه بالانتخابات التشريعية مقتدي الصدر يبتعد عن ايران ويطالب بحماية السيادة العراقية
بعد فوزه بالانتخابات التشريعية مقتدي الصدر

بعد فوزه بالانتخابات التشريعية مقتدي الصدر يبتعد عن ايران ويطالب بحماية السيادة العراقية. تعتبر الانتخابات التشريعية في العراق وفي جميع الدول من أهم الأحداث السياسية التي لها تأثير كبير على هيكلية الدولة. كذلك فإنه بعد فوزه بالانتخابات التشريعية مقتدي الصدر يبتعد عن ايران ويطالب بحماية السيادة العراقية. حيث أن فوزه كان مفاجأة كبيرة وتصدر كبير للتيار الصدري في العراق.

كما أن هذا الأنظمة السياسية المختلفة في العراق أرجعت هذا الفوز بسبب امتناع الكثيرين عن الانتخابات وصمتهم. كما أن التيار الصدري جذب الشارع العراقي بعيدا عن الكثير من الأحزاب الشيعية، ومما يجب معرفته أن هذا التيار من أهم التيارات الموجودة في العراق والتي لها تأثير كبير.

الانتخابات التشريعية مقتدي الصدر

تعتبر نتائج الانتخابات العراقية التشريعية التي ظهرت مساء الأربعاء الثالث عشر من شهر أكتوبر من أهم النتائج المبهرة. كذلك فإن فوز التيار الصدري بقيادته مع مقتدي الصدر كان أمرا كبيراً. كذلك فإنه تصدر على جميع القوائم التي نافسته بتحقيق 73 مقعد في البرلمان العراقي الجديد. وذلك من أصل 329 نائب.

حيث أن هذا الفوز والاكتساح كان من أهم النتائج التي تفاءل الكثيرون بكونها ستكون سبب في استقلالية القيادة العراقية. كما أن الصدر دعى إلى حماية السيادة العراقية وجعلها أساسية.

مقتدى الصدر يبتعد عن ايران

يعتبر القائد مقتدى الصدر الذي ترأس الكتلة الصدرية في الانتخابات التشريعية في العراق من أهم القيادات والتيارات الشيعية في العراق. حيث أن فوزه وتغلبه على الكثير من التيارات الشيعية أكد أنه خيار الشعب.

كذلك فإنه بعد نجاحه اكد على أن هناك توازن واضح يجب أن يكون موجود في الصداقة القائمة بين إيران وبين العراق. ذلك مع التأكيد والمحافظة على استقلالية العراق. وأكد على المحافظة على الولايات المتحدة.

كما أنه كان هناك اتجاه للكتلة يعتمد على التعاطي مع الانتفاضة الشعبية. كما أنها من أهم أدوارها كسر التظاهرات والقيام بتفريق جميع الاعتصامات.

بعد فوزه بالانتخابات التشريعية مقتدي الصدر يبتعد عن ايران ويطالب بحماية السيادة العراقية. كما أنه طالب بالحفاظ على العلاقات الأمنية مسترقة مع إيران.

التعليقات