معلومات عن ما هو صاروخ جافلين

معلومات عن ما هو صاروخ جافلين ، إن أمريكا أقوى دول العالم من حيث الصناعة العسكرية والتقدم الاقتصادي هذه الأسباب التي جعلت أمريكا تسيطر على العالم وتتلاعب بالأنظمة السياسية المتبعة في معظم دول شرق آسيا، وكانت تهتم أمريكا بتصنيع أحدث الأسلحة العسكرية التي تجعلها تستعمر أي دولة بقلب قوي، وكانت الداعم الأكبر والرئيسي للكيان الإسرائيلي بالقيام جميع جرائمه في أرض فلسطين المحتلة، وقد أبدعت وتفوقت بصناعة صاروخ جافلين الذي أبهر العالم بإعلان أمريكا عن امتلاكها لهذا الصاروخ كأول دولة أوروبية.

معلومات عن ما هو صاروخ جافلين

هو ” إف جي أم 148 جافلن”، صاروخ امريكي محمول موجه مضاد للدروع وقامت على صناعته شركتين رايثيون ولوكهيد  الأمريكيتين، وهو عبارة عن مطور لتصميم بريطاني الأصل قامت به منذ البداية شركتي تكساس ومارتن على تصميمه، وكان أساس التصميم يقوم على أنه رمي الرمح نفس الآلية وكان الجديد فيها هو أنه عبارة عن صاروخ جو محمول وتم استخدامه في البداية من قبل الجيش البريطاني والكندي وكان يتم إطلاقها من الكتف أو من قاذفة مخصصة لقدرته على تثبيت السيارة، وكان به خاصية LML التي تحمل ثلاث جولات في قذفه، وكانت أمريكا من أكثر الدول التي لاقت استحسان وقبول بهذا النوع لذلك شجعت شركتين أمريكيتين بتطوير هذا التصميم ببعض التفاصيل الخاصة بالأمريكي وقدمت الحكومة الدعم اللازم للشركتين من أجل نجاح صناعته.

كم سعر صاروخ جافلين

أي شخص ينظر في ميزات والخصائص التي يمتلكها الصاروخ الصيني يعلم أنه مكلف للغاية، فبحث الكثير من الناس الذين يهتمون بتلك الأخبار عن قيمة التكلفة الحقيقية لهذا الصاروخ، حيث بينت الشركتين رايثيون ولوكهيد عن التكلفة الحقيقية للصاروخ وتبلغ 246,000 ألف دولار أي حوالي ربع مليون دولار تكلفة الصاروخ الواحد فقط، فما بال تكلفة عشرة صواريخ أو أكثر ، إن المتتبع لنظام وسياسة أمريكا يجد أنها من أكثر الدول التي تنفق المليارات من الدولارات على صناعة الأسلحة، لأنها كل فترة تهدف وتطمع بأحد الدول وتقوم باستعمارها، فلذلك تهتم جدا بالجانب العسكري الأمر الذي جعل لها هيبة بين بقية دول العالم وعلى الرغم من التطور في صناعة الأسلحة إلا أنه يوجد نوعا من الأسلحة التي لا تزال أمريكا لا تمتلكها في الوقت الحالي.

صاروخ جافلين يجتاز الحواجز ويصيب الهدف

بسبب الأزمة السياسية الكبيرة التي أدت إلى حرب دموية بين روسيا وأوكرانيا، قامت الحكومة الأوكرانية بعرض قوتها وامتلاكها للسلاح المتطور، حيث تبين أن الجنود الأوكرانيين كانوا يطلقون مجموعة من صاروخ جافلين الأمريكي المطور والذي تم بثه من خلال فيديو إعلامي عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكأن أوكرانيا أرادت توصيل رسالة قوية لروسيا على أنها تقدر الرد وبكل شراسة عليها، الأمر الذي لفت أنظار الكثير من وسائل الإعلام من أجل تسليط الضوء ومعرفة معلومات أكثر عن صاروخ جافلين الأمريكي، وزاد البحث بين الكثير من النشطاء لمعرفة كيفية آلية العمل واستخدام هذا الصاروخ وما هي القيمة المالية الحقيقية التي كلفت حكومة أوكرانيا من أجل شراء كمية من هذه الصواريخ الحربية من دولة أمريكا.

حقائق صادمة عن صاروخ جافلين

1- ” إف جي أم 148 جافلن” هو صاروخ أمريكي محمول موجه مضاد للدروع.

2- قامت على صناعته شركتا رايثون ولوكهيد مارتن الأمريكيتان.

3- دخل الصاروخ الخدمة وحيز العمل الفعلي في عام 1996.

4- يمتلك الصاروخ باحثا حراريا يوجه تلقائيا ويقتصر دور الرامي على إطلاقه فقط.

5- لا يتطلب الصاروخ عملية توجيه أو متابعة خلال طيرانه.

6- يزن الصاروخ مع وحدة الإطلاق 22 كم تقريبا.

7- مدى الإطلاق الفعال يتراوح بين 75 إلى 2500م.

8- أقصى مدى إطلاق فهو 4750 م.

9- اكثر ما يميز الصاروخ هو طريقة اطلاقه.

10- يرتفع أولا في الجو ومن ثم يطير ليسقط من الأعلى على الهدف.