أمر ملكي بتحويل مستشفى الملك فيصل التخصصي لمؤسة مستقلة ،  بأمر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بتحويل مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ،  إلى مؤسسة مستقلة  وغير  ربحية ،  بمخطط  انطلاق برنامج تحوّل كامل  لجعله أفضل مركز صحي عالمي .

 أمر ملكي بتحويل مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث إلى مؤسسة مستقلة غير هادفة للربح

وبحسب ما جاء  في وكالة الأنباء السعودية،  ان هذا التحول يهدف الى تطوير الخدمات التي تقدمها المستشفى ،  وذلك تماشيًا مع أهداف ورؤية السعودية 2030، وسيتم فتح جميع فروعه بهدف خدمة كافة المراجعين  بشكل أكبر؛  وتحسين الخدمة  ، والعمل على تطويرها بشتى النواحي .

 خطوة تمهّد لانطلاق برنامج تحوّل شامل يهدف إلى جعله من أفضل المراكز الصحية في العالم

ويعد المستشفى  أحد المراكز الصحية المتميّزة ، مما سينعكس على إمكانيات المستشفى لتقديم المزيد من الرعاية الصحية لخدمة المجتمع،  والعمل على الانجار والتطوير ليصبح وجهةً عالميةً واشغاله للسياحة العلاجية ، ويطمح أن يصبح أحد  أقوى وأفضل  المراكز الصحية  العالمية ، خلال السنوات  القليلة المقبلة،  من خلال  استقطاب الكفاءات والمواهب  العالمية  .

الجدير ذكره  أن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث،  قام بأجرى  العديد من عمليات زراعة الأعضاء، بما في ذلك القلب (حيث يعد من أفضل 10% من المراكز العالمية التي تجري عمليات زراعة القلب)، والكبد، والرئة، والبنكرياس، والكلى، وهو ضمن أعلى 2% من المراكز التي تجري عمليات زراعة نخاع العظم من حيث العدد عالميًا، ويعتبر المستشفى أول مركز خارج الولايات المتحدة الأمريكية معتمد من قبل جمعية علم الأورام للأطفال، وهي من  أبرز المؤسسات الطبية عالمياً.

وقد  حقق المستشفى ما نسبته 60% من إجمالي عمليات زراعة الكبد ، في المملكة العربية السعودية ،  ويضم المستشفى في كل من فروعه في الرياض وجدة والمدينة أكثر من 2,500 سرير ،  وفي مجال المشاركات البحثية، حيث  نشر “مركز الأبحاث” أكثر من 500 ورقة بحثية في الكثير من المجلات الطبية الدولية المختلفة.

التعليقات