أسباب وفاة شومة العنزي، يعتبر فيروس كورونا من مسببات الوفاة، وتصعيد الحالات الحرجة لكثير من الناس، ويحمل فيروس كورونا في طياته الكثير من المصائب، والتي يتعرض لها كبار السن، والمرضى، وقد انتشر فيروس كورونا في العالم بسرعة البرق، وتحول إلى عدة جينات، منها القاتلة، وأخرى يتم الإصابة بها دون شفاء، ولها آثار مستقبلية، وتكثر حالات الوفاة إثر التعرض للإصابة بكورونا، وهناك العديد من الحوادث التي تؤدي إلى الوفاة، خاصة كبار السن والمرضى، فما أسباب وفاة شومة العنزي.

من هي شومة العنزي ويكيبيديا

ولدت شومة العنزي في المملكة العربية السعودية من عام 1932م  عملت في مهنة رعي الإبل لمدة تزيد عن 30 عاما، بعد وفاة زوجها، عندما ضاق بها الحال، مما زاد في شهرتها بين القبائل، واشتهرت بقوتها وشجاعتها في رعي الإبل، وتعتبر من السيدات المكافحات، والمجدات، حيث تعمل في مهنة شاقة؛ ليساعدها ذلك على لتربية أبنائها، وتعليمهم، وسد احتياجاتهم اليومية، يوجد لها حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، ولها متابعون من أنحاء مختلفة في المملكة، فازدادت أكثر شهرة، وكانت محبوبة من الجميع.

أسباب وفاة شومة العنزي

تناقل رواد التواصل الاجتماعي خبر وفاة الحاجة شومة العنزي، مما أحدث صدمة كبيرة لمتابعيها عبر التواصل الاجتماعي، وتداولوا أن سبب الوفاة هو إصابتها بفيروس كورونا، ومن جانب آخر فقد قال ابنها في حديث سابق : إن والدته توفيت في المشفى بالرياض، وذلك بعد أن تدهورت حالتها الصحية، وتم نقلها إلى هناك؛ لتلقي العلاج المناسب، إلا أنها لم تستجب للعلاج، وتوفيت إثر إصابتها بفيروس كورونا اللعين، وعبّر متابعوها عن حزنهم البالغ، لوفاة محبوبة الجماهير شومة العنزي.

تفاصيل حول عمر شومة العنزي

كما قلنا سابقا أن السيدة شومة العنزي من مواليد 1932 أي أنها تبلغ من العمر 90 عاما، قضت منهن 30 عاما في رعي الإبل، لتساعد أبناءها على العيش بحياة كريمة، وتوفر لهم المصروف اليومي، وإكمال تعليمهم في المدارس، وتعتبر شومة من السيدات المكافحات في عملها، حيث تعتبر هذه المهنة من الأعمال الشاقة، ولا تعمل بها النساء أصلا، وتحتاج هذه المهنة إلى الرجال الأقوياء، الذين يتابعون الإبل، ويهتمون برعايتها، ويقدمون أفضل الخدمات لها؛ لتكون قوية.

التعليقات