قصة الأميرة مريم التي أحرق شاب وجهها بمادة التيزاب في العراق ، من أكثر المواضيع بحثاً في هذه الأثناء عن قصة الاميرة مريم التي احترق وجهها أمس بمادة التيزاب، فما هي قصتها وما هي الدوافع التي تدفع شخص للقيام بهذه الفعلة ..؟

من هي مريم التي أحرق شاب وجهها

مريم الركابي هي فتاة عراقية تدرس الفنون الجميلة في أحد المعاهد العراقية وقد لقبة مريم بلقب الأميرة من قبل رواد المنصات الاجتماعية بعد أن لاحظوا جمالها، وقصة مريم ليست بالقصة المستحدثة بال تعود إلى قبل شهر بأكمله ولكنها عادت قضيتها للظهور مجددا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن تم تأجيل قضيتها لفترات طويلة من قبل القضاء العراقي، فعادت للظهور من خلال هشتاج أنقذوا_ الأميرة_ مريم وبهشتاج أخر أنقذوا_ الأميرة _ ماري.

قصة الأميرة مريم التي قام شاب بحرق وجهها بمادة التيزاب

بدأت قضية مريم بالظهور عندما قام أحد الشباب بالتقدم لخطبتها عدة مرات ولكنها لم توافق على الزواج منه ، فزداد الحقد والغضب في قلب الشاب إلى أن قام بالإقدام على اقتحام منزلها أثناء غياب والديها عنه، قام الشاب بدخول المنزل ليلاً وهو ملثم وقد سبق وأن مر الشاب على مجموعة من الخطوط الأمنية خلال طريقه إلى المنزل ولكن لم يتعرض له أي أحد من الأمن ليسأله، فدخل الشاب المنزل ومن شباك البيت و مريم نائمة فسرق هاتفها وقاب بسكب مادة التيزاب عليها والفرار بعد ذلك دون أن يتم الإمساك به.

ما هي مادة التيزاب التي حرق بها وجه الأميرة مريم

هي مادة كيميائية تم الكشف عنها من سنوات عديدة، لها استخدامات عديدة فالبعض يستخدما من أجل تنظيف قنوات الصرف الصحي فهي تعتبر ممادة محرقة ومذيبة لكل الترسيبات العالقة في مجاريها، وتستخدم مادة التيزاب أيضاً في صناعة المواد المتفجرة و البطاريات، مواد التنظيف، وتستخدم أيضاً في تلميع الذهب والفضة.

حقيقة قصة الأميرة مريم أمام القضاء

قدم والد مريم الركابي شكوة في مركز الشرطة في ذلك الوقت، لتقوم الشرطة بعد ذلك باعتقال الشاب وإحالته إلى التحقيق، ولكن الوقت مر إلى أن أصبح شهر ولم يحدث أي تطور في قضية الأميرة مريم فقام البعض بنشر قصتها ما نتج عنه الضجيج الذي حدث في مواقع التواصل الاجتماعي مثل انستاقرام وفيس بوك تحت هاشتاج أنقذوا- الأميرة_ مريم.

التعليقات