تفاصيل جريمة الأهواز، بمقطع فيديو مروع، وتقشعر له الأبدان، نشرت مصادر محلية إعلامية إيرانية، مقطع فيديو لرجل يتجول برأس امرأة ذات شعر طويل في مدينة الأهواز الإيرانية، حيث توصلت المصادر بأن هذا الشاب الذي يرجح بأنه في العقد الثاني من عمره، قد ارتكب هذه الجريمة النكراء ضد زوجته الشابة البالغة من العمر سبعة عشر عام فقط، وما إن ظهر هذا الشاب في مقطع الفيديو المصور، حتي بات بالفرار بعد عدة دقائق من ارتكابه هذه الجريمة البشعة، وبعد ما إن تم تصويره وتداول مقطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، ولم تكن هذه الجريمة البشعة والمجردة من الإنسانية هي الجريمة الأولى من نوعها في منطقة الأهواز.

تفاصيل جريمة الأهواز في إيران

توصلت الشرطة المسؤولة في التحقيق وكشف تفاصيل جريمة الأهواز البشعة، إلى عدة ملابسات وأمور عالقة فذ هذه الجريمة البشعة، حيث توصلت الشرطة إلى أن زوجة القاتل البالغة من العمر سبعة عشر عاماً، فرت إلى الأراضي التركية، حيث مكثت هناك فترة طويلة، وقررت العودة إلى أهلها في إيران، وما إن علم الزوج بعودة زوجته الهاربة منه ومن عنفه ومعاملته السيئة، حتى اتفق مع شقيقه، وحضرا إلى المكان الذي تمكث به الزوجة، وانتظر الزوج خروج الزوجة من البيت، حتى انقض عليه، و قام بفصل رأسها عن جسدها، والتجول برأسها في شوارع مدينة الأهواز الإيرانية.

القبض على مرتكب جريمة الأهواز

بعدما تم تداول مقطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، حتى بدأت الشرطة الإيرانية البحث عن القاتل وشقيقه، اللذان ارتكبا هذه الجريمة الشنعاء، وما هي إلا ساعات من فرار القاتل وشقيقه حتي تمكنت الشرطة الإيرانية من القبض على القاتل وشقيقه، وباشرت الشرطة التحقيق معهم بشأن هذه الجريمة البشعة، حيث اعترف القاتل بأنه أقدم على قتل زوجته بدم بارد، وقام بمساعدته في هذه الجريمة البشعة شقيقه، وأقد القاتل على الضحية، و وجه لها ضربة قاضية بسكين ماضي، حتى فصل رأسها عن جسمها من الضربة الأولى، مما أدى إلى وفاتها على الفور، ولم بنكر القاتل هذه الجريمة النكراء.

جرائم مدينة الأهواز

لم تكن هذه الجريمة هي الأولى من نوعها في مدينة الأهواز الإيرانية، فقد أقدم رجل إيراني من سكان منطقة الأهواز الإيرانية، يبلغ من العمر خمسون عام، برمي ابنه البالغ من العمر تسعة سنوات بالرصاص، هو و سبعة من أصهار القاتل،  حتى أصبحوا  جثث هامدة تغرق بالدماء، في أحد شوارع مدينة الأهواز الإيرانية

التعليقات