من هم خاطفو الطفل فواز القطيفان، أحدث فيديو الطفل السوري ” فواز القطيفان”، ضجة كبيرة و واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث ظهر الطفل “فواز القطيفان”، وهو يتوسل لجماعة مجهولة أن يتوقفوا عن تعذيبه وضربه، وقد ظهر في مقطع الفيديو يقو “مشان الله لا تضربوني”، وقد تفاعل نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي مع مقطع الفيديو، وفعلوا حملة واسعة على وسائل التواص الاجتماعي، وطالبوا الجهات المختصة بإيجاد الطفل فواز القطيفان وارجاعه إلى أهله ومعاقبة الجماعة التي قامت باختطاف الطفل فواز القطيفان و اعتراض طريقه أثناء ذهابه إلى المدرسة، وطالبوا بفدية من أهل الطفل فواز القطيفان وصلت إلى 400 مليون ليرة سورية، وهو مبلغ كبير على عائلة الطفل.

ابتزاز عائلة  الطفل فواز القطيفان

بعد أن تأخرت عائلة الطفل فواز القطيفان على تسديد الفدية، التي طالبة بها الجماعة الخاطفة لطفل فواز القطيفان، حيث كانت  قيمة الفدية 400 مليون ليرة سورية، أي ما يعادل 140 ألف دولار أمريكي، قامت الجماعة الخاطفة ببث مقاطع تعذيب لطفل على شبكة الانترنت وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، لابتزاز عائلة الطفل فواز القطيفان، للإسراع في دفع وتسديد الفدية، وأما عن تفاصيل اختطاف الطفل فقد تم التوصل إلى أن الطفل كان في طريقه إلى المدرسة واعترض طريقه شابان ملثمين على دراجة نارية، وقام باختطافه وكان ذلك في شهر نوفمبر من العام المنصرف عام 2021 ميلادي.

شن حملة لإنقاذ الطفل فواز القطيفان

لم يكن الطفل فواز القطيفان هو الطفل الأول ولا الأخير الذي تعرض للاختطاف في الأراضي السورية، وربما جاءت قضية الطفل فواز القطيفان  لإيقاظ العالم من غفلته، ولفت نظرهم إلى ما يحدث للأطفال في سوريا بعد الحرب السورية، فقد فعل نشطاء سورين وعرب على مواقع التواصل الاجتماعي حملة تحمل هشتاغ #فواز القطيفان، وهو الهشتاغ الذي تم إطلاق لإنقاذ الطفل فواز القطيفان وإرجاعه إلى أحضان أهله، وتخلصيه من الجماعة التي قامت باختطافه، كما طالبوا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعية الجهات المختصة بمعاقبة هذه الجماعة التي تقوم باختطاف الأطفال، ومطالبة أهالي الأطفال والضحايا  بفدية عالية وباهظة لا تقوى عائلات المختطفين على تسديدها.

التعليقات