من هو داود المرهون ويكيبيديا، تداول نشطاء منصات التواصل الاجتماعي خبر اعتقال الناشط الاجتماعي داود المرهون، في المملكة العربية السعودية، فمن هو داود المرهون ويكيبيديا، وما حقيقة اعتقاله، وما الأعمال التي يقوم بها، هذا ما نقدمه لكم في مقالنا عبر منصة شبكة الصحراء

من هو داود المرهون ويكيبيديا

يتساءل الكثيرين على من هو داود المرهون، حيث يحمل الشاب داود المرهون الجنسية السعودية، ويبلغ من العمر سبعة وعشرين عاما، وقد درس داود المرهون في مدرسة الطرفية الثانوية في المملكة العربية السعودية، وقد توفي والده عندما كان صغيرا، فنشأ الشاب داود المرهون يتيم الأب، ولداود أم وشقيقة أصغر منه،  كان داوود المرهون في سن المراهقة، يعيش المرح وهو من الشخصيات اجتماعية، و كان يحب لعب كرة القدم، ولعب ألعاب الكمبيوتر، فقد تفوق في دراسته، وحلم بمتابعة حبه للتكنولوجيا وأجهزة الحواسيب من خلال دراسة الهندسة في الجامعة.

حقيقة اعتقال الشاب داود المرهون السعودي

تداول نشطاء منصات التواصل الاجتماعي نبأ اعتقال الشاب السعودي داود المرهون، حيث أنه شارك في الاحتجاجات السعودية خلال فترة الربيع العربي، عندما كان في سن المراهقة وتم اعتقاله لأول مرة  في 22 مايو لعام 2012ميلادي، وحكم عليه بالإعدام في سبتمبر عام 2015 ميلادي، ومنذ 23 سبتمبر عام 2015ميلادي،  وهو ينتظر في السجن موافقة الملك سلمان على هذه العقوبة، حيث أنه  أثناء إلقاء القبض عليه، قال داوود المرهون أنه أجبر على التوقيع على اعتراف، تم الاعتماد عليه فيما بعد لإدانته.

ما الأعمال التي قام بها داود المرهون السعودي

ولد الشاب السعودي داود المرهون في المملكة العربية السعودية، عام 1995 ميلادي، وهو يبلغ من العمر ست وعشرين عاما، ويتساءل الكثيرين على ما الأعمال التي قام بها داود المرهون السعودي، وشارك الشاب داوود المرهون في احتجاجات المملكة العربية السعودية،  التي دارت بين عامي 2011و 2013 ميلادي،  خلال الربيع العربي، و تم القبض عليه تحديدا في شهر مارس عام 2012 ميلادي، ولقد استجوبته الشرطة السعودية وطلبت منه أن يكون مخبرا وأن يقدم كل التفاصيل عن زملائه من المتظاهرين، وقد رفض داوود المرهون هذا الأمر،  وبعدها اعتقلته قوات الأمن السعودية في المملكة العربية السعودية، في مستشفى الدمام المركزي، حيث كان يعالج بسبب إصابة في عينه بسبب حادث سير، وقد حاصرت القوات السعودية المستشفى وألقت القبض عليه أثناء إعداده للعملية الجراحية.

التعليقات