رصد تلسكوب هابل الفضائي التابع لوكالة ناسا، مجموعة جديدة تتكون من ثلاث مجرات، تُعرف مجتمعة باسم “NGC 7764A”.

وتظهر الصورة الملتقطة حديثاً أن ثمة تفاعلا بين المجرتين في الجزء العلوي الأيمن من الصورة، كما تعطي المسارات الطويلة للنجوم والغازات الممتدة منها انطباعًا بأن كليهما ضربا للتو بسرعة كبيرة، وألقي بهما في حالة من الفوضى؛ بسبب مجرة تظهر على شكل كرة البولينغ في أسفل يسار الصورة.

وتبين أن التفاعلات بين المجرات تحدث على فترات زمنية طويلة جدًا، ونادرًا ما تصطدم مع بعضها البعض، كما أنه من غير الواضح ما إذا كانت المجرة الموجودة في أسفل اليسار تتفاعل مع المجرتين الأخريين، على الرغم من المسافة القريبة بينهما نسبيًا.

ويكشف أن التفاعل الجماعي بين المجرات تسبب في تشكيل يشبه من منظور نظامنا الشمسي المركبة الفضائية المعروفة باسم USS Enterprise من “ستار تريك”، وهي إحدى أهم ظواهر الخيال العلمي في التلفاز الأميركي، التي امتدت على 6 سلاسل من الحلقات التلفازية، وأيضا 11 فيلما مميزا، ومئات من الروايات وألعاب الفيديو والألعاب الحاسوبية.

وحسب ما نشرت بيانات ناسا، تقع مجموعة المجرات NGC 7764A، على بعد حوالي 425 مليون سنة ضوئية من الأرض في كوكبة العنقاء، ويشار إلى المجرات الثلاث بشكل فردي بالأسماء: NGC 7764A1 وNGC 7764A2 وNGC 7764A3.

 وعرف علماء بريطانيون في سابق وقت ماهية التفاعل بين المجرات، عندما عرفوا المجموعات النجمية العملاقة تتفاعل مع بعضها، إذ اكتشف علم الكواكب والفلك بجامعة بيرمنغهام، الدكتور أندرو ريد، أن هذه المجرات تتصادم وأن خصائص أشعة إكس في المجرات المندمجة هي من نتاج ظاهرة عامة ومهمة جدًا، وهي أن النجوم العملاقة والنجوم المنتهية وبقاياها والنجوم النيوترونية والغازات الساخنة تتصادم.

التعليقات