ألم في القفص الصدري عند الانحناء، هناك العديد من الأمراض التي تصيب الإنسان لا سيما الأمراض المزمنة والتي تحتاج إلى فترة علاج طويلة، وهذا لأن الشخص يضطر إلى الانحناء عدة مرات على مدار اليوم ليتمكن من أداء عمله اليومي، وذلك لمساعدة أولئك الذين يشعرون بألم في الصدر عند الانحناء لمعرفة سببه والتخلص منه في هذه المقالة سوف نعرض لك جميع المعلومات المتعلقة بألم الصدر عند الانحناء وسنعرض لك أيضًا عوامل الخطر لألم الصدر وكيفية علاجه.

ألم في القفص الصدري عند الانحناء

غالبًا ما يسبب الانحناء ألمًا في القفص الصدري، ما يثير القلق في نفوس من يعانون من هذا الألم خوفا من أن يكون بسبب خلل في القلب أو أحد الأعضاء الداخلية الأخرى، ولمساعدتهم على تجنب القلق الناتج عن آلام الصدر عند الانحناء، سنشرح جميع الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الأسطر التالية

الارتجاع المعدي

مرض الارتجاع المعدي المريئي هو المصطلح الطبي الذي يعبر عن تدفق أحماض المعدة في الاتجاه الخاطئ، لأن أحماض المعدة يجب أن تنزل لهضم الطعام، ولكن أحيانًا ترتفع أحماض المعدة بسبب القولون العصبي، أو تناول الأطعمة التي يصعب هضمها، أو تناول بعضها أنواع من الأدوية التي تسبب ارتجاع المريء، والارتجاع المعدي المريئي لا تعتبر خطيرة عادة، ولكن إذا تكررت على فترات متكررة، يوصى بة أخصائي لتجنب التهاب المريء.

انسداد الرئة

الانسداد الرئوي هو أحد أخطر أسباب آلام الصدر عند الانحناء لأنه يمكن أن يؤدي إلى الوفاة وهو عبارة عن جلطة دموية من جزء من الجسم إلى أحد الشرايين الرئوية، مما يؤدي إلى انسداده مما يتسبب في تلف الرئة وضغط على القلب وانخفاض الأكسجين إلى الدماغ وغيبوبة كبيرة، بالإضافة إلى آلام الصدر، يشعر الشخص المصاب بالانسداد الرئوي بمجرد حدوثه بالأعراض التالية

  • سعال شديد قد يصاحبه دم يسيل من الفم.
  • تتحول الشفاه أو الأظافر إلى اللون الأزرق.
  • صعوبة في التنفس.
  • دوار وإغماء.

التشنجات

يمكن أن يسبب إجهاد عضلات عضلات الصدر ألمًا في الصدر عند الانحناء، عادة ما يكون إجهاد العضلات هذا نتيجة للتمرين أو الحركة في الاتجاه الخاطئ، هذا هو السبب الأقل خطورة والأكثر سهولة في علاج آلام الصدر؛ لأن علاجه هو استخدام مرهم مصمم لعلاج الكدمات والحرص على عدم القيام بأي حركة في الاتجاه الخاطئ أو القيام بمجهود بدني قوي حتى الشفاء التام.

أعراض ألم الصدر عند الانحناء

يعد ألم الصدر عند الانحناء خطيرًا إذا كان مصحوبًا ببعض أو كل الأعراض التالية

  • التعرق المفرط بدون سبب.
  • الشعور بالحر أو البرودة بالرغم من الطقس المعتدل.
  • صعوبة في التنفس.
  • الشعور بضغط شديد في الصدر أو الظهر أو البطن أو الكتفين.
  • القيء والشعور بالمرض.
  • نزيف من الفم أو من فتحات الإخراج.
  • يمكن أن تؤدي الدوخة الشديدة إلى الإغماء.
  • الشعور بألم في الفك أو الكتفين أو اليدين.
  • السعال الشديد سواء كان مصحوبا بإفرازات دموية أم لا.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • درجة حرارة عالية.
  • تورم في الصدر أو الذراعين أو الساقين.
  • صعوبة التركيز وعدم القدرة على التوازن أو فهم كلام الآخرين.
  • يزداد الألم عندما تتحرك أو تنام على ظهرك.

يمكن أن يسبب التوتر شعورًا بالألم في القفص الصدري، لكن هذا الألم حقيقي وممكن، فإذا كان الألم في القفص الصدري شديدًا أو لا يطاق، لا علاقة له بالتوتر ويجب عليك الذهاب إلى الطبيب فورًا للعلاج ؛ لأنه يمكن أن يكون ناتجًا عن قصور القلب أو الانسداد الرئوي أو العديد من الأمراض الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب.

يمكن أن يتميز ألم الصدر الناجم عن ضعف عضلة القلب بالعديد من الأعراض المصاحبة، حيث يشير وجود هذه الأعراض إلى أن ألم الصدر ناتج عن ضعف عضلة القلب، ولكن في غيابه يكون ألم الصدر ناتجًا عن أسباب أخرى، الأمراض التي لا علاقة لها بالقلب وهذه الأعراض هي

  • تشعر بالتعب من أدنى جهد.
  • الشعور بألم في الصدر طوال الوقت.
  • صعوبة التنفس والشعور بثقل في الصدر.
  • الشعور المستمر بالغثيان وفقدان الرغبة في تناول الطعام.
  • ألم في الظهر أو البطن أو الرقبة أو الكتفين أو اليدين أو الفك.
  • الدوخة من دون سبب.
  • زيادة معدل ضربات القلب دون بذل أي جهد.

يمكن أن تسبب مشاكل المعدة والقولون العصبي ألمًا في الصدر ومعظم الشباب الذين يعانون من ألم في الصدر يعانون من تهيج القولون ولا يدركون ذلك، لذلك يقول الأطباء أن ألم الصدر عند الشباب مرتبط بالقولون العصبي في أكثر من 90٪ من الحالات، ومع ذلك، نلاحظ أن ألم الصدر الناجم عن القولون العصبي هو مجرد شعور بالثقل، فإذا كان الألم شديدًا أو لا يطاق، فغالباً ما لا يكون مرتبطًا بمرض القولون العصبي.

علاج ألم في القفص الصدري عند الانحناء

يعتمد علاج آلام الصدر على علاج سببها، لذلك يجب على من يعاني من آلام الصدر ة الطبيب المختص لتشخيص السبب الرئيسي الذي أدى إلى ألم الصدر والتوصية بالعلاج المناسب له، ونلاحظ أن هناك لا توجد مخدرات، يجب أن تؤخذ دون إشراف طبي، حتى لو كانت ملطفة ؛ لأن ألم الصدر يمكن أن يكون ناتجًا عن أسباب خطيرة، مثل الانصمام الرئوي الجزئي، مما يجعل تأخيره أو العلاج غير الصحيح خطرًا على حياة المريض.

التعليقات