حكم التمائم من القرآن الكريم، التمائم لا تجوز وهي محرمة تحريماً كلياً فلا يجوز لأي شخص أن يعلق التمائم حتى ولو كانت من القرآن الكريم، وذلك لأن النبي صل الله عليه وسلم، قد وضح لنا أن التميمة هي شرك، وأن من يضعها، يضعها لجلب الحظ، و كأنها هي المدبر لأمره و ليس المدبر لأمره هو الله عز وجل، وقد استدل بعض العلماء إلى جوزاها، ولكن قد أقر جهمور العلماء، و أصحاب المذاهب الأربعة إلى أن التمائم كلها حرام، و أن النبي صل الله عليه وسلم قد قال في حديثه ” من تعلق تميمة فقد أشرك” و لم يحد صل الله عليه و سلم نوع التميمة، و قد جاء هذا التشريع للشمولية المسائل لا لتخصيصها، بالإضافة إلى أنه لا يجوز وضعها للطفل الصغير، و لا حتى للمسن.

حكم التمائم من القرآن الكريم

التمائم هي أشياء صغيرة يتم ارتداؤها على الجسم، عادة حول العنق أو الخصر، يعتقد أنها توفر الحماية من سوء الحظ وتجلب الحظ السعيد، استخدمت التمائم على نطاق واسع في مصر القديمة لحماية الأطفال من الأرواح الشريرة والبالغين من العين الشريرة. تم استخدام التمائم أيضًا في اليونان القديمة وروما، ولكن عندما آتى الإسلام صحح كل هذه المفاهيم والعقائد ذات النقائص، ووضح الكثير من الأشياء التي كانت تغفل عن البشرية، فالتمائم قد حرمها الإسلام حتى ولو كانت من القرآن الكريم، لأن الضر، والنفع بيد الله فقط.

ما هي التمائم

التمائم هي أشياء يتم ارتداؤها لحماية مرتديها من الأذىـ يمكن العثور على التمائم في جميع أنحاء العالم، في العديد من الثقافات المختلفة يعتقد أنها تعود إلى العصور القديمة عندما اعتقد الناس أنهم يستطيعون حماية أنفسهم من خلال ارتداء الرموز أو الأشياء التي لها قوى سحرية، عادة ما يتم ارتداء التمائم حول الرقبة، لكن بعض الثقافات تؤمن أيضًا بوضعها على أجزاء أخرى من الجسم مثل الذراعين والمعصمين والكاحلين والقدمين، يعتقد بعض الناس أن التمائم لها قوة بسبب تركيبتها المادية أو بسبب ما هو منقوش عليها. يعتقد البعض الآخر أن التمائم لها قوة لأنها باركها شخص مقدس أو لأنها صنعت من مواد مقدسة مثل الذهب والفضة.

التعليقات