الموجات هي أبطأ الموجات الزلزالية واكبرها حجما

الموجات هي أبطأ الموجات الزلزالية واكبرها حجما، تصنف الزلازل على انها مظاهر طبيعية للاختلال في تحركات الصفائح التكتونية والتي ينجم بسببها الدمار والخراب وعلم الزلازل هو أحد العلوم المعنية بدراسة قشرة الأرض والموجات الزلزالية التي تؤثر عليها، وهي من الظواهر الطبيعية المدمرة التي يدرسها العلماء والباحثون لمنعها هذه الكوارث من خلالها نجيب على السؤال أعلاه ونتعرف على الزلازل والأمواج والزلازل وكل ما يتعلق بها.

الموجات هي أبطأ الموجات الزلزالية واكبرها حجما

تعتبر الموجات السطحية من أبطأ وأكبر الموجات الزلزالية وأكثرها تدميراً يمكن أن تسبب الكثير من الخسائر المادية والبشرية، لأن هذه الموجات تنتقل بالقرب من سطح الأرض، لذا فإن حركتها بطيئة مقارنة بالموجات الأخرى، لكنها رغم هذه الحقيقة هي الأكثر خطورة وتدميرًا ؛ لقربه من سطح الأرض، فإن الإجابة الصحيحة عن هذا السؤال هي

  • موجات سطحية.

ما هي الزلزال

الزلازل هي إحدى الظواهر الطبيعية التي تتخذ شكل الموجات الزلزالية التي تؤثر على الأرض فتتسبب في اهتزازها بقوة وتشقق نتيجة هذه الموجات، والسبب يعود إلى الطاقة الناتجة عن الانفجارات التي تحدث في سطح الأرض الداخلية أو التصدع المفاجئ لصخور القشرة الأرضية، والجدير بالذكر أن هذه الطاقة تنتقل وتسجيلها عن طريق أجهزة رصد الزلازل لدراستها.

طريقة تحديد الموجات الزلزالية

تعرف الموجات الزلزالية بأنها الطاقة التي تتحرك وتتحرك في طبقات الأرض، وهذه الموجات الزلزالية من نوعين، لكل منهما نمط حركة مختلف عن الآخر وهما كالتالي

  • موجات الجسم تنتقل هذه الموجات في الطبقات الداخلية للأرض ومقارنة بالموجات السطحية، فإن هذه الموجات لها تردد أعلى من الموجات السطحية وتصل إلى انبعاثها قبل انبعاثات الموجات السطحية.
  • الموجات السطحية تنتقل هذه الموجات بالقرب من سطح الأرض فقط كموجات مائية، ومقارنة بموجات الجسم، فهي أقل تواتراً من هذه الموجات وتتميز بشكلها الخفيف في الرسوم البيانية للزلازل.

أنواع الموجات الزلزالية

تعتبر الموجات السطحية من أخطر أنواع الموجات الزلزالية، وهذه الموجات لها نوعان أساسيان

  • موجات الحب تنتمي إلى عالم الرياضيات البريطاني الذي طور أول نموذج رياضي، “Augustus Love” عام 1911.
  • موجات رايلي نُسبت هذه الموجات إلى العالم جون رايلي، الذي تنبأ رياضيًا بوجود هذا النوع في عام 1885 م أثناء انتقالها عبر المحيطات أو البحار أو البحيرة ؛ لذلك يتحرك صعودا وهبوطا مثل حركة أمواج البحر.

مقالات ذات صلة