قصة معطفي القرمزي كاملة، تعد اللغة العربية من اللغات السامية التي تناولها جميع الأدباء والكتاب، في إعداد القصائد والروايات والقصص باللغة العربية، لأن العرب كثيرون في أنحاء الكرة الأرضية، وحرصا منهم على المحافظة على اللغة العربية بدأوا بكتابة رواياتهم القصصية والمسرحية باللغة العربية، ومن هذه القصص العربية قصة معطفي القرمزي، فما هي قصة معطفي القرمزي وما هي اللغة العربية، هذا ما نقدمه لكم في مقالنا عبر شبكة الصحراء

قصة معطفي القرمزي كاملة

تعتبر قصة معطفي القرمزي للكاتبة حصة المزروعي والتي تدور أحداثها حول غطاء، وهذا الغطاء لطفل حيث ساهم بتغيير حياة طفلة، حيث قام الطفل بإعطاء هذا المعطف الصغير للفتاة، واستطاع أن يحقق أحلامها، وحال كبرت الطفلة وضاق حجم المعطف على الطفلة حاولت الأم القيام بتوسيعه، وحظيت الطفلة بتحقيق كامل أحلامها، وتعتبر قصة معطفي القرمزي من القصص التي تابعها الناس في كافة أنحاء العالم، واستطاعت الفتاة فتح محل ملابس لوالدتها

مكانة  اللغة العربية- أهميتها

تعتبر اللغة العربية من اللغات التي حفظها الله في حفظه لكتاه الكريم القرآن الكريم، وتعتبر اللغة الرسميّة في كافة أقطار الوطن العربي إضافةً لعددٍ من الدول الأخرى،  كما وتعتبر اللغة العربيّة من أغزر اللغات من حيث المادة اللغويّة، ففي معجم ابن منظور لسان العرب الذي تمّ تأليفه في القرن الثالث عشر للميلاد ما يزيد عن ثمانين ألف مادة، وتصل عدد حروف اللغة العربيّة ثمانية وعشرون حرفاً مكتوباً، وتنوعت علوم وفروع اللغة العربية من علم النحو والصرف والأدب والعروض والبلاغة، وحظيت بمكانة كبيرة في قلوب العرب وتعتبر لغتهم الأم، وكثر التدوين في اللغة العربية من قصائد ومواد نثرية متعددة، وحفظت باللوح المحفوظ حيث نزلت بلغة القرآن الكريم

التعليقات