سبب وفاة ابناء عبيد العبدلي ، حالة من الألم سادت عائلة العبدلي في المملكة العربية السعودية بعد أن قضى الله أمرًا كان مفعولًا وجرفت السيول في منطقة وادي الأحسبة بمركز المظليف شمال مدينة القنفذة ثلاث أشقاء لم تتجاوز أعمارهم الخامسة عشر عامًا، هم أبناء عبيد العبدلي، وتناقلت وسائل الإعلام المشاهد المأساوية التي لقيّ فيها الأطفال مصرعهم بالإضافة إلى مشاهد أخرى للدكتورة عفاف فلمبان ولينا طه واللتين توفيتا خلال محاولتهما إنقاذ فتاتين من الغرق في جدة أثناء تعرضها للسيول بفعل الأمطار التي فاجأت البلاد في الأيام القليلة الماضية.

عائلة العبدلي في المملكة العربية السعودية

تُعد عائلة العبدلي من العائلات العريقة في المملكة العربية السعودية ولها مساهمات واضحة في المجال التنموي والأكاديمي في المملكة، وتعود جذور العائلة إلى اليمن وتُعتبر إحدى أهم القبائل العربية القديمة التي سكنت الجزيرة العربية وكانت مكونًا أساسيًا في نسيج المجتمع السعودي الحالي.

وبحسب ما أشار النسابون في كتب أنساب القبائل والعائلات العربية فإن عائلة العبدلي تمكنت في أوقات سابقة من حكم سلطنة لحج منذ تأسيسها قبل مئتي عام قبيل انهيار الدولة العثمانية في اليمن إذ تحالفت مع الاستعمار البريطاني هناك.

سيول الأحسبة في السعودية

واجهت المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة أمطارًا رعدية وُصفت بالمتوسطة والغزيرة أحيانًا أخرى، وبحسب مصادر الأرصاد فإن الأمطار الصيفية سببت جريان السيول ببعض الأودية المنتشرة في المملكة خاصة وأنها كانت مصحوبة برياح نشطة ما أدى إلى توقف حركة المرور والسيارات في عدد من المناطق بسبب انقطاع الطرق وغرق بعضها.

وعلى الرغم من الدعوات المتكررة التي أطلقتها المراصد الجغرافية في المملكة بضرورة التزام المنازل وعدم الخروج منها إلا للضرورة نظرًا دخول موجة من الأمطار الصيفية إلى أجواء المملكة إلا أن بعض المواطنين واجهوا بعض الخسائر في الأرواح حيث فقدت عائلة العبدلي في المملكة ثلاثة من أبنائها في سيول وداي الأحسبة في مركز المظليف شمال مدينة القنفذة بمكة المكرمة.

سبب وفاة ابناء عبيد العبدلي

واجه عبيد العبدلي في المملكة العربية السعودية فجيعة كبيرة بانتشال ثلاثة من أطفاله جثثًا هامدة بسبب السيول في ودادي الأحسبة والتي استمرت على مدار ساعات طويلة من الأيام الماضية، حيث قضوا غرقًا بعد أن انجرفت أجسادهم الغضة في السيول ولم يتمكنوا من مواجهة سرعة جريانها.

وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام محلية بالمملكة فإن الأطفال الثلاثة من عالة العبدلي لم يكونوا الوحيدين الذي قضوا أجلهم بسبب السيول حيث ازداد عددهم إلى 14 شخصًا من مختلف المناطق التي واجهت أمطار الصيف الموسمية بالمملكة خلال الأسبوع الأول من أغسطس الحالي.

المناطق المتضررة من أمطار الصيف الموسمية بالمملكة

بحسب ما ورد عن المرصد السعودي فقد شهدت بعض المناطق في المملكة العربية السعودية خلال الأيام القليلة الماضية حركة أمطار صيفية تراوحت بين المتوسطة والغزيرة وقد عانت منها نجران والباحة، فضلًا عن جازان وعسير وخلالها تم تشكيل سيول في الأودية أدت إلى مآسي كثيرة تراوحت بين انجراف بعض المنازل والأشجار فيما كان الضرر الأكثر تأثيرًا في النفس هو انجراف بعض الأشخاص بفعل قوة السيول وملاقاتهم حتفهم وقد بلغ عددهم وفق الإحصاءات الرسمية 14 فردًا من مختلف المناطق التي تساقطت عليها الأمطار الرعدية.

التعليقات