شركة فيسبوك العملاقة تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل في مؤتمر كونيكت السنوي
شركة فيسبوك العملاقة تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل

فيسبوك العملاقة تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل في مؤتمر كونيكت السنوي، قررت شركة فيسبوك، اعتزامها على تغيير اسمها إلى اسم جديد في خلال الأسبوع المقبل، وهذا ما يعكس تركيزها على البناء في العالم الافتراضي، وذلك وفق ما ذكر موقع “ذا فيرج” موضحا من خلال المصدر على معرفة مباشرة بهذا الأمر، وقد تصدرت التريندات الخاصة بالخبر عبر وسائل الانترنت من أجل معرفة التفاصيل حول الموضوع، فيسبوك العملاقة تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل في مؤتمر كونيكت السنوي.

فيسبوك العملاقة تعتزم تغيير اسمها الأسبوع المقبل في مؤتمر كونيكت السنوي

قررت شركة فيسبوك، اعتزامها على تغيير اسمها إلى اسم جديد في خلال الأسبوع المقبل، وهذا ما يعكس تركيزها على البناء في العالم الافتراضي، وذلك وفق ما ذكر موقع “ذا فيرج” موضحا من خلال المصدر على معرفة مباشرة بهذا الأمر.

وذكر الموقع  “ذا فيرج” إن مالك إدارة الفيس بوك مارك زوكربيرغ، ورئيس فيسبوك التنفيذي يعتزم الحديث عن تغيير الاسم في مؤتمر (كونيكت) السنوي الذي تقيمه الشركة في الثامن والعشرين من شهر أكتوبر، وإن بقى هناك متوقع للكشف عن المسألة في موعد أقرب.

وأشار الموقع أن تغيير الاسم سوف تضع تطبيق برنامج فيس بوك على الأكيد كواحد من منتجات كثيرة لشركة أم سوف تشرف على مجموعات أخرى منها تطبيق إنستجرام ، واتس اب وأوكيولاس وغيرها من التطبيقات الأخرى، وقد صدرت ادارة الفيس بوك أن هذه الاخبار لا أساس لها من الصحة ولا يوجد تأكيد على الخبر، وانها لا تعلق على تلك الشائعات عبر المواقع.

تسريب وثائق داخلية مؤتمر كونيكت السنوي

أشارت ان المسؤولة عن المحتوى السابق في ادارة الفيس بوك فرانسيس هوغن، قد سربت بعض المعلومات الخاصة بالمؤتمر لصحيفة “وول ستريت جورنال” حيث انه في الفترة الماضية من الشهر الحالي هنا نسبة كبيرة من الوثائق الداخلية للشركة، وكذلك اتهمت فيس بوك بتنبي الخوارزميات التي تكبر الكلام الذي يحض على الكراهية، على اعتبار ان هذه التصرفات هي تغذي أرباحها على ظهر سلامة الناس والجمهور.

وأشارت الى الأثار السلبية التي سوف تلحق على المراهقات والأطفال، وأضافت أيضا أن الشركة تغاضت عن المخاطر التي قد تواجه لها الصغار. كما أشارت إلى أنها عملت في عدد من الشركات، بما في ذلك جوجل، لكن الأمر كان فى حالة من السوء الشديدة في فيس بوك بسبب رغبة الشركة في تقديم أرباحها على مصلحة مستخدميها.

التعليقات