ماهو اول شي بناه الله، لقد أبدع الله عزو جل في جميع خلقه التي خلقه وبناه من جميع المظاهر الكونية التي تدل على أنه لا إله سوى رب العالمين فسبحان الخالق الذي أبدع صنع كل شيء من حولنا، فأول شيء بناه الله هو السموات وكانت الدلائل على ذلك كثيرة بداية من الآيات القرآنية التي ذكرت بناء السموات والإبداع في هذا الخلق العظيم وجعلها سبع سموات من باب حكم عظيمة كثيرة لا يعلمها إلا الله.

ماهو اول شي بناه الله

تكثر الأسئلة في المسابقات الدينية التي تعتبر جزء مهم من أجزاء حياة الانسان، فيميل الكثير من الناس إلى تحريك الأذهان بالتفكير فيها مثل ما هو أول سيء بناه الله يختلف تماما عن ما هو أول شيء خلقه الله تعالى فلكل واحدة إجابة تختلف عن الأخرى، بالنسبة للبناء فكانت السماوات هي أول شيء يخلقها الله جل وعلا أما بالنسبة للخلق فيعتبر القلم هو أول شيء خلقه الله عز وجل، ولكل واحدة حكاية طويلة في اختصاصها بداية في البناء أم في الخلق لحكم كبيرة والباحث في هذا الموضوع لن ينتهي من قراءة وتعلم المزيد من الحكم منها.

والله والبيت الي بناه الله

أول بناء لرب العزة في الدنيا هي السموات أما بالنسبة لأول بناء على الأرض فهو من نصيب الكعبة المشرفة من أجل توحيد الله تعالى وعبادته بعيدا عن الشرك والإلحاد، وكانت هناك الكثير من الدلائل النبوية على أن أول خلق الله في الأرض هو الكعبة أي بيت الله الحرام،  وكان اختلاف العلماء في هذه المسائل يعود بسبب الاختلاف في تفسير معاني الآيات أو الأحاديث النبوية التي تتحدث في هذا الموضوع ، فالكلام يطول في هذه المسائل الغيبية الاختلافية التي لا يستطيع أي عالم الجزم بقول واحد لأنها جميعا علمها عند الله وحده.

اقرا ايضا .. من هو الشاعر قوس ويكيبيديا

ما أول شيء كتبه القلم

بعض العلماء قال أن أول شيء خلقه الله هو القلم الذي كتب اسم الجلالة أول شيء لدليل صريح على توحيد الله وعدم الإشراك به أبدا، وكانت معجزة القلم جاءت خالدة لجميع الأقوام لتحارب أفكارهم التخلفية الجاهلة التي ورثوها أبا عن جد، فالقلم لفضله واهمية ومكانة العلم قد ذكرت سورة قرآنية كاملة باسمه وأخذ رب العزة في بداية الآيات يقسم به كما في قوله تعالى” ن والقلم وما يسطرون” ، والبعض أشار إلى أن الكتابة منذ ميلاد الإنسان بجميع أفعاله تكتب وتحصى في سجل محفوظ.

أول شيء خلقه الله

البعض قال أنه القلم والبعض الأخر من العلماء قال أنه الكعبة وهناك البعض قال أول خلقه كان لسيدنا آدم من أجل تحقيق عمارة الأرض وعبادة الله وحده، وهي من المسائل الخلافية التي يصعب الحسم فيها بقول واحد بسبب اختلاف لتفسيرات في هذا الموضوع.

التعليقات