ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل، مع اقتراب اطلالة يوم عاشوراء على المسلمين، تكثر الأحاديث على المنصات والمواقع الدينية عن فضائله مستشهدين بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم بصيامه، فيما يتساءل آخرون عن حكم الصيام بين الوجوب والاستحباب، وسنحاول في سياق السطور التالية أن نعرفك عزيزي القارئ على يوم عاشوراء ومتى يوافق2022 ونورد الكثير من الأحكام والفضائل لمتعلقة به سائلين الله الثواب والأجر لنا ولكم، فلا تبتعدوا وتابعوا معنا .

ما هو يوم عاشوراء

يُمثل اليوم العاشر من شهر الله المحرم، وفيه قد نجى الله سبحانه وتعالى سيدنا موسى وقومه وأغرق فرعون فجنوده فما كان من موسى عليه السلام إلا أن صامه شكرًا لربه على نجاته.

ويصادف يوم عاشوراء للعام الحالي 2022 يوم الاثنين الموافق الثامن من أغسطس الجاري ويحيه المسلمون باتباع سنة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم بالصيام إيمانًا منهم بضرورة شكر الله على نعمه بعد الحوادث والآلام التي يمرون فيها تمامًا كما صام نبي الله موسى شكرًا لله بعد أن من الله عليه بالنجاة من فرعون وقومه

ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل

الباحث في تفاصيل الأحكام الدينية ليوم عاشوراء يجد أنه يومًا مقدسًا للمسلمين من مختلف المذاهب والأعراق وكذلك في الأديان المختلفة وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان ذاهبًا إلى المدينة المنورة، وهناك وجد اليهود يصومون يوم عاشوراء وحين سأل على سبب صيامهم فكان الرد أنه يوم نجى الله تعالي فيه موسى عليه السلام وقومه فيما أغرق فرعون وجنوده وكان النبي موسى عليه السلام يصومه شكرًا لله وقد صامه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه وفي الحديث أنه قال للصحابة رضوان الله عليهم: “أنتم أحق منهم بموسى فصوموا”.

وحكم صيام يوم عاشوراء هو سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وله مراتب ثلاث وفضائل كثيرة أخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال إنه من المكفرات أي أنها تُكفر وتمحو الذنوب التي يقترفها المرء ما لم تختلط بالكبائر وورد في حديث أبي قتادة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال صلى الله عليه وسلم :” صوم يوم عرفة يكفر سنتين: ماضية ومستقبلة، وصوم يوم عاشوراء يكفر سنة ماضية”.

حكم صيام عاشوراء بنية القضاء

اختلف العلماء حول جواز صيام عاشوراء بنية القضاء، وجاءت اختلافاتهم على أراء ثلاثة فقال المذهب الحنفي بجواز صيام التطوع  قبل قضاء رمضان من غير كراهة، لكون القضاء لا يجب على الفور، فيما أشار أئمة المذهب المالكي والشافعي، إلى جواز ذلك لكن مع الكراهة لما فيه من تأخير الواجب، وقال الإمام الدسوقي :” يكره صيام التطوع  لمن عليه صوم واجب، كالمنذور والقضاء والكفارة، سواء كان صوم التطوع الذي قدمه على الصوم الواجب غير مؤكد أو كان مؤكداً كعاشوراء وتاسع ذي الحجة على الراجح”، أما ائمة المذهب المذهب الحنبلي فذهبوا إلى القول بالتحريم أي حرمه التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان، وعدم صحة التطوع حينئذٍ ولو اتسع الوقت للقضاء، ولا بد من أن يبدأ بالفرض حتى يقضيه.

وأما العلماء والمحدثين ومنهم الشيخين الكبيرين ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله فقد قالوا بصحة صيام التطوع كصيام يوم عاشوراء لمن عليه قضاء من رمضان، مع التأكيد على أنه ينبغي الحرص على قضاء ما فات من رمضان؛ لأنه دين يجب أن يقضى، وقال الشيخ ابن باز في مجموع الفتاوي :”إذا كان على الإنسان أيام من رمضان، أو أيام منذورة، أو كفارات فهي أهم من النافلة، وإذا صام يوم عرفة أو يوم عاشوراء من القضاء فلا بأس”

مراتب صيام عاشوراء

المتتبع لكتب السنة النبوية التي تشرح بالتفصيل كل قولٍ أو فعلٍ ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم يجد أنه عليه أفضل الصلاة والسلام قد صام يوم عاشوراء فقط تسع سنين وورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع في إشارة منه إلى مخالفة اليهود والنصارى في تعظيمهم ليوم عاشوراء الذي نجى فيه الله سبحانه وتعالى موسى وقومه بني إسرائيل من بطش فرعون لكنه صلى الله عليه وسلم توفي دون أن يحل عاشوراء في العام التالي وبقي صيام اليوم التاسع سنة قولية لم ينفذها فعلًا الرسول صلى الله عليه وسلم

اقرا ايضا .. زيارة عاشوراء مع دعاء علقمة مكتوبة

وفي العصر الحديث حاول العلماء والمحدثين ترتيب مراتب صوم يوم عاشوراء في إطار وعد النبي بصيام يوم التاسع من محرم بعدما رأى اليهود يصومونه في المدينة المنورة على ذلك صنفوا مراتب صوم يوم عاشوراء على ثلاث:

  • المرتبة الأولى : وهي صيام يوم عاشوراء منفردًا كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم
  • المرتبة الثانية: صيام يوم عاشوراء ويوم قبله إكرامًا للنبي صلى الله عليه وسلم الذي وعد بصيامه لكن لم يُمهله الأجل وبقيّ سنة قولية عنه والدليل على ذلك ما روي عن ابن عباس أنه لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بصيام عاشوراء قالوا له يا رسول الله: إنّه يوم تعظّمه ‏اليهود والنّصارى! فقال عليه السلام : فإذا كان العام المقبل إن شاء ‏الله، صمنا اليوم التاسع، قال: فلم يأت العام.
  • المرتبة الثالثة: صيام يوم عاشوراء ويوم قبله ويوم بعده، وهي أكمل وأتم مراتب صيام عاشوراء كما أورد ابن القيم وكما ورد في حديث الإمام أحمد في المسند والبهيقي في السنن عن ابن عباس، أنّ النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال: (صوموا يوم ‏عاشوراء وخالفوا فيه اليهود: صوموا قبله يوماً، وبعده يوماً.

 

التعليقات