هل صيام عاشوراء يكفر السنة الماضية ؟، كثرت الاقوال بأن صوم يوم عاشوراء يكفر العام الماضي، فهل صيام عاشوراء يكفر السنة الماضية ام لا، يوم عاشوراء من أيام الله المباركة أنقذ الله تعالى نبيه موسى من فرعون وجيشه، وحرص رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا اليوم على صيامه، وحث المسلمين على ذلك ؛ الحمد لله لهذا يهتم بالحديث عما إذا كان صيام عاشوراء يكفر عن العام السابق وسبب صيام النبي في عاشوراء وما يكفره صيام عاشوراء وما يكفره من ذنوب.

هل صيام عاشوراء يكفر السنة الماضية ؟

نعم، صي يوم ع يكفر لسنة لسنة لم، لنبي صلى لله عليه وسلم وسلم “صِيَ يَوْمِ يَوْمِ للَّهِ للَّهِ يُكَفِّرَ لسَّنَةَ لسَّنَةَ لَّتِي قَبْلَهُ قَبْلَهُ وَ وَصِيَ بَعْدَهُ وَصِيَ عَ عَ ءَ أَحْتَسِبُ عَلَى للَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ يُكَفِّرَ لسَّنَةَ لسَّنَةَ لسَّنَةَ لسَّنَةَ لَّتِي لَّتِي لَّتِي لَّتِي لَّتِي لَّتِي لَّتِي لَفَّارَ لِسَّفَنَ لَسَّفَنَّ لَسَّسَّ لَسَّ لَفَّ صَوْتٍ لَسَّينَ لَسَّينَةٍ، صَومَ يَوْمٍ واحد، فَكَّرَنا عن ذنوب سنة كاملة، وَنَبِيٌّ عَظِيمٌ وَسَّلَمٌ. صلى الله عليه وسلم – كان حريصًا على صيام يوم عاشوراء ؛ لم له من لمك، عبد عبد لله لله عب -رضي لله عنهم – “مَ لنَّبِيَّ صَلَّى للَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صِيَ مَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ غَيْرِهِ إِل إِل هَذَ يَوْمَ عَ ءَ وَهَذَ وَهَذَ لشَّهْرَ يَعْنِي يَعْنِي شَهْرَ ومعنى رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ رَمَضَ لتحصيله المكافأة والرغبة.

سبب صيام النبي يوم عاشوراء

بعد الإجابة على السؤال، إذا كان صيام عاشوراء يكفر عن العام السابق، سنتعرف على سبب صيام النبي يوم عاشوراء، عندما أغرق موسى – صلى الله عليه وسلم – وقومه فرعون وجيشه وموسى -عليه السلام – كان يصوم عليها، الحمد لله تعالى! فصام الرسول صلى الله عليه وسلم وأمر بالصوم، فقال لأصحابه أنتم أحق بموسى منهم بسرعة كبيرة، وربما كان يصوم قبل هذا؛ لأنه لا يوجد في الحديث ما يدل على أن هذه المرة كانت بداية صوم عاشوراء، وعندما أمر الرسول صوم عاشوراء صوم عاشوراء عندما أمر الرسول صومه الله عليه وسلم، وهو ما لم يحذو حذو اليهود، بل بالأحرى اقتداء بموسى عليه السلام، وقد وردت قصة خلاص موسى عليه السلام وغرق فرعون في القرآن الكريم في قوله تعالى الخروج مع قومه، تبعهم فرعون حتى بلغوا البحر، فأمر الله تعالى موسى – صلى الله عليه وسلم – بضرب البحر بعصاه حتى ينقسم إلى قسمين حتى يمر موسى وقومه، لكن فرعون لم يكرز بما رآه واستمر في تكبّره، وانضم إلى جنده موسى – عليه السلام – وقومه، فغرقه الله تعالى، وأنقذ هو وجنوده موسى عليه السلام ومن آمن به.

ما الذنوب التي يكفرها صيام عاشوراء

عندما نتحدث عن كفارة صيام عاشوراء عن العام السابق، لا بد من تحديد الذنوب التي يكفر عنها صوم عاشوراء، وهي كفارة ذنوب صيام يوم عاشوراء، والمقصود به للقاصر، ولكن الكبائر تتطلب توبة خاصة، الذنوب الصغرى وتقديره يغفر كل الذنوب ماعدا الكبائر “، ثم قال رحمه الله “صيام يوم عرفات كفارة لمدة سنتين، ويوم عاشوراء، هي كفارة سنة واحدة، ومن الصغيرات عدم ثقته، فإن لم يصادف الذنوب الصغيرة أو الكبائر، كُتبت له الحسنات وتزداد تدريجياً، وإذا تزامنت مع الكبائر أو الكبائر ففعلن لا تصادف الذنوب الصغرى، نرجو أن تقلل من الكبائر “، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله “وكفارة الطهارة والصلاة وصيام رمضان”، عرفة وعاشوراء للقصر فقط ” والله أعلم.

اقرا ايضا…حكم الحجاب ابن باز

حكم صوم عاشوراء فقط

قبل أن نختتم حديثنا حول ما إذا كان صيام عاشوراء يقضي العام السابق، سنتحدث عن حكم إبراز يوم عاشوراء بالصيام، لأن العلماء سمحوا بإبراز يوم عاشوراء بالصيام، ولكن نشأ خلاف بينهم، فيما يتعلق بكراهية الصيام يفضل صيام اليوم الذي يسبقه أو بعده، أي صيام اليومين التاسع والعاشر، أو العاشر والحادي عشر، أو صيام الثلاثة التاسع والعاشر والحادي عشر على خلاف اليهود قال شيخ الإسلام “صيام يوم عاشوراء كفارة لمدة سنة ولا يكره إبرازه بالصوم”، في “تحفة المحتجة” لابن حجر الهيتمي “ولا بأس بعاشوراء في إبرازها”، لا يجوز صيام يوم عاشوراء إلا ليوم واحد، ولكن الأفضل صيام اليوم الذي يسبقه أو بعده، وهي السنة الثابتة للنبي صلى الله عليه وسلم، قوله “إن نزلت مع من يصوم أصوم التاسع”ن قال ابن عباس رضي الله عنهما “يعني بالعاشر”.

التعليقات