هل غسل يوم الغدير يغني عن الوضوء العادي

هل غسل يوم الغدير يغني عن الوضوء العادي، يعتبر يوم الغدير يوم مميز ومهم عند الشيعة ويزورون فيه قبر الامام علي ويدعون بالادعية المخصصة ومن ابرز الاعمال الاستحمام  وهو من الأعمال المرغوبة في يوم الغدير، فهو من الأيام المباركة التي لها مكانة خاصة بين الشيعة، في اعتقادهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أعلن عنه – في خطبته عن خلافة علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – ولذلك يحتفل بالهجري كل عام من السنة، ومن هذا المنطلق يهدف من خلال هذا المقال إلى توضيح ما إذا كان الغسل في يوم الغدير يكفي الوضوء أم لا.

ما هو عيد الغدير

هو اليوم الذي ألقى فيه الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – خطبة أوضحت فيها تعيين علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – إمامًا ووصيًا من بعده بأمره والله القدير حسب إيمانهم، وسمي هذا اليوم على اسم المكان الذي أقيمت فيه خطبة الرسول بعد حجة الوداع، وهو اليوم الثامن عشر من ذي الحجة من كل عام هجري، وكان هذا اليوم هو العام العاشر كما قال الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – في يوم غدير خم .

طالع ايضا قصة فيلم ديب ووتر هورايزن 2016 ويكيبيديا

هل الاغتسال في يوم الغدير يعفي من الوضوء

لا، بل على المسلم الشيعي أن يتوضأ معه، لأن الاغتسال في يوم الغدير يعتبر من الأعمال المرغوبة التي لها أجر عظيم وفضل من الله تعالى، ويجب القيام به نصف ساعة قبل أن تعبر الشمس الزوال، ثم صل ركعتين حتى تقرأ سورة الفاتحة في كل ركعة مع سورة الإخلاص عشر مرات وتقرأ آية الكرسي عشر مرات أيضًا مرات ألف حياة.

هل يكفي غسل العيد عن الوضوء

نعم، لأن غسل عيد الفطر وعيد الأضحى يعتبره عند الشيعة كافيا للوضوء، ويستحب الغسل من الفجر إلى الغسق، والأفضل الاغتسال قبل العيد الصلاة، فغسل العيدين يعتبر من المحبوبات التي لها أجر عظيم ؛ لأنهم يعتقدون أنها من السنة في مرحلة ما يستحم ويعيد الصلاة، وإذا مضى الوقت جازت صلاته “.

طالع ايضا زيارة أمير المؤمنين يوم الغدير المختصرة مكتوبة

هل غسل يوم الغدير يغني عن الوضوء العادي

نعم، ولكن للأمان ينوي الاقتراب من الله عز وجل دون إبراز الأداء والقضاء، لأن غسل الجمعة من الأمور المستحبة، وتؤكد السنة عند المذهب الشيعي، حيث يبدأ وقتها فجرًا الغسق ويستحب للمسلم أن يفعل الشيعة قبل الزوال، فقد ورد في الغسل الواجب من الجمعة في الأخبار “إنه تطهير له من الجمعة إلى الجمعة”، وفي قول آخر “الجمعة الغسل تطهير وكفارة عن الذنوب بينهما من الجمعة إلى الجمعة “.

مقالات ذات صلة