من هي سفيرة السعودية في امريكا، استطاعت المرأة السعودية في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز أن تحقق نجاحات كبيرة على مستوى التفاعل المجتمعي والتمثيل السياسي والدبلوماسي، ونتيجة لهذه النجاحات انتزعت العديد من المناصب الهامة في الدولة والتي كانت لعقود طويلة حكرًا على الرجال، وفي العام 2019 عين الملك سلمان نساء في مؤسسات هامة في الدولة السعودية عرفن بأنهن مؤثرات في تخصصهن ومنهن سفيرة السعودية في أمريكا، فمن هي وما طبيعة الدور الذي تؤديه في إحقاق رؤية المملكة 2030، تعالوا لنتعرف عليها..

سفارة السعودية في امريكا

تُعد السفارة التابعة للمملكة العربية السعودية في امريكا هي البعثة الدبلوماسية والتي تُعبر عن وجهة نظر المملكة في تعاملاتها السياسية والاقتصادية مع الخارج.

يقع مقر السفارة في العاصمة الرئيسية للولايات المتحدة الأمريكية واشنطن وتحديدًا في حي السفارات شمال غرب واشنطن

تعاقب على السفارة منذ بدء انشائها في العام 1945 سفراء كثر جميعهم من الرجال كان أولهم أسعد الفقيه واستمر سفيرًا لمدة 10 سنوات مند العام 1945 حتى العام 1954 وتلاه عبد الله الخيال وابراهيم السويل ومن ثم علي رضا وفيصل الحجيلان وبندر بن سلطان وتركي الفيصل ثمعادل الجبير، وعقبه عبد الله بن فيصل وخالد بن سلمان حيث كان آخر سفير رجل في البعثة الدبلوماسية السعودية في أمريكا وخلفته ريما بنت بندر

من هي سفيرة السعودية في امريكا

تُشير المعلومات الرسمية الصادرة عن مؤسسات المملكة أن ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود هي سفيرة خادم الحرمين الشريفين في الولايات المتحدة وقد تسلمت منصبها منذ 23 فبراير 2019 ومازالت فيه حتى الآن.

وريما هي امرأة سعودية حققت انجازات كبيرة على المستوى المهني والأكاديمي في المملكة واستطاعت أن تكسب ثقة الملك سلمان لأن يوليها منصبًا كان دائمًا حكرًا على الرجال.

سفيرة السعودية في امريكا سيرة ذاتية

تنتمي سفيرة السعودية في امريكا ريما بنت بندر بن سلطان إلى العائلة الحاكمة في المملكة والدها هو الأمير بندر بن سلطان، ووالدتها هي الأميرة هيفا بنت فيصل وهي من مواليد منتصف السبعينيات 1975 وقد نشأت وترعرعت في واشنطن.

عمل والدها الأمير بندر بن سلمان سفيرًا للمملكة في الولايات المتحدة بين عامي 1983 و2005، وهو ما أثر على نشأتها إذ تلقت العلوم في مراحل الدراسة المختلفة في العاصمة الأمريكية واشنطن ومنها أنهت دراستها الجامعية في تخصص دراسات المتاحف والحفاظ على الآثار، إذ تخرجت في جامعة جورج واشنطن عام 1999.

الأميرة ريما رمز لتمكين المرأة السعودية

المناصب التي نجحت في انتزاعها الاميرة ريما بنت بندر بحنكتها السياسية وفراستها التي ورثتها عن أبيها بندر بن سلطان جعلت الكثيرون يعتبرونها رمزًا لتمكين المرأة السعودية، حيث استطاعت السيدة بعد عودتها إلى الوطن عقب 22 عامًا قضتهم في واشنطن بحكم عمل والدها سفيرًا أن تحصل على منصب وكيل الهيئة العامة للرياضة القسم النسائي خلال العام 2016 وبعدها عينت رئيس للاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية خلال العام 2017 وكانت بذلك أول امرأة تتولى ذلك المنصب وقامت آنذاك بتوقيع اتفاقيات رياضية مع وزارة الرياضة اليابانية لإقامة معسكرات تدريبية رياضية للفتيات.

وفي عهد الملك سلمان بن عبد العزيز تولت العديد من المناصب الهامة منها عضو المجلس الاستشاري لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

اقرا ايضا .. من هو زوج ريما بندر بن سلطان

ويُعرف عن ريما بنت بندر أنها من الداعمات للمرأة السعودية خاصة في مجال الرياضة فعملت مع وزارة التعليم السعودية على تعزيز التعليم الرياضي في مدارس الفتيات، كما دعمت مشاركة النساء في المنافسات الرياضية.

يذكر أن ريما بنت بندر حظيت باهتمام ومتابعة الكثيرون في العالم وقد تم تصنيفها ضمن النساء الأكثر تأثيرًا في العالم العربي من قبل مجلة فوربس الشرق الأوسط  عام 2014 كما  تصدرت قائمة الشخصيات الأكثر ابتكارًا ضمن تصنيف مجلة فاست كمباني.

التعليقات