سبب وفاة حبيب محمد العفري

سبب وفاة حبيب محمد العفري، يعد من الشخصيات التي خدمت منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم طوال حياته، وتصدر مواقع التواصل الاجتماعي باسمه بعدما تم الإعلان من الحكومة السعودية عن وفاته بعد معاناته مع المرض لفترة طويلة، وهو من الشخصيات التى لها دور في القاء الخطب الدينية، تابع مقال شبكة الصحراء لتعرف على التفاصيل.

سبب وفاة حبيب محمد العفري

يعد الاغا حبيب العفري هو خادم الحجرة النبوية، وهو من أقدم أغوات المسجد النبوي الذي يحمل الجنسية الإثيوبية، كما ويقيم في المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية حيث يُرجح عمره في العقد السادس، كما وكان حبيب من الملازمين إلى مسجد النبوي ولا يتركه بأي حال من الأحوال، حيث أنذر نفسه وعمره إلى خدمة الحجرة والمسجد النبوي والشريف، وكان يحمل مفاتيح الحجرة النبوية، ويقوم باستقبال ضيوف الرحمن واستمر حبيب وجوده في هذا المنصب لخدمة المسجد النبوي حوالى ما يقارب 40 عامًا.

اقرا ايضا .. سبب إعفاء الشيخ محمد العيسى من خطبة يوم عرفه

الاغا حبيب العفري السيرة الذاتية

  • اسمه كاملًا: حبيب محمد العفري.
  • شهرته: الأغا حبيب العفري.
  • الجنسية: الإثيوبية.
  • مكان الميلاد: ولد في دولة جيبوتي.
  • تاريخ الميلاد: غير معروف.
  • عمره: يُرجح عمره في العقد السادس من عمره.
  • الديانة: يعتنق الدين الإسلامي.
  • عمله: خادم الحجرة النبوية، ويستقبل ضيوف الرحمن.
  • سنوات العمل: استمر في خدمة المستجد النبوي ما يقارب 40 عامًا
  • مكان الوفاة: توفي في المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية.
  • تاريخ الوفاة: الأربعاء 13 يوليو عام 2022 م.
  • سبب الوفاة: معاناته مع المرض.

شاهد أيضًا … من هو النبي الذي ولد مرتين اسلام ويب

 وفاة الاغا حبيب العفري بالتفصيل

أن الآغا حبيب العفري توفى بعد معاناته مع المرض لفترة زمنية طويلة، وذكرت بعض المصادر أن حبيب كان يعاني من الفشل الكلوي بعد ملازمته الفراش طوال حياته، وأنه كان يذهب بشكل مستمر إلى المستشفى حتى يقوم بغسيل الكلى، إلى أن الإعلان عن وفاته صباح يوم الأربعاء بتاريخ 14 من شهر يوليو عام 2022 م نتيجة هذا المرض، وصرحت الجهات المسؤولة عن وفاته، كما أن المملكة فقدت أحد أقدم الأغوات المتخصصين في خدمة المسجد النبوي الشريف.

للمزيد …من هو حبيب محمد العفري ويكيبيديا

 وفاة الاغا حبيب العفري

نشر رواد التواصل الاجتماعي خبر وفاة الأغا حبيب محمد الغفري أحد أقدم الأغوات الإثيوبيين الذين خدموا الحجرة النبوية والمسجد النبوي الشريف، مم خيم الحزن والأسى على كافة رواد المواقع  في السعودية، وخاصة الأشخاص الذين عاشوا مع حبيب فترة زمنية طويلة، كما وشهدوا له بالتواضع وحبه الكبير إلى عمل الخير والناس، ويذكر أن خدمته الطويلة للحجرة النبوية والمسؤول الأول عن إغلاق منبر رسول الله صلى الله عليه سلم يوم الجمعة، وعند وفاته فقدت المملكة واحد من أهم الشخصيات التي خدمت المسجد النبوي.