عثرت سبعينية أردنية، من أصول باكستانية، على مبلغ مالي في حسابها المجمد منذ عقود تصل قيمته إلى 45 ألف دينار (حوالى 64 ألف دولار)، بعد أن كانت تعيش في غرفة آيلة للسقوط، وتتسرب إليها المياه من كل مكان.

وصلت الممرضة الأردنية الباكستانية عذراء خان إلى الأردن للعمل مع الجيش الباكستاني قبل أربعين عامًا وغادر الجيش الباكستاني وبقيت هي لتبدأ رحلة معاناة من الفقر والعوز والحاجة.

وقالت “عذراء” لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) من غرفتها، إنَّها لم تتزوج أبداً، وعملت مسؤولة تطعيم بوزارة الصحة منذ وصولها إلى الأردن وعمرها 19 عاما واستمرت لمدة 17 عاما، ثم غادرت إلى مدينة المفرق لتصبح قابلة قانونية تساعد النساء على الولادة، لكنَّ الحياة دارت عليها بظروفها وعانت ويلات الحاجة والفاقة.

وأوضحت أنّها تسكن منذ 16 عاما في غرفة وحمام في مدينة المفرق تبرع بها أحد المحسنين طيلة تلك الفترة، ولم تكن تعلم أنَّ لديها مبلغا ماليا في حسابها ووديعة قديمة زادت طيلة ذلك الوقت لتصل إلى تسعة آلاف دينار.

وأضافت أنَّها ذهبت برفقة المسؤولين الأردنيين إلى البنك لتفعيل الحساب وهناك جرى طلب توقيعها الذي فتحت به الحساب وقتها، ووقعت نفس التوقيع الذي لها قبل أربعين سنة وكان باللغة الإنجليزية ولم تخطئه.

التعليقات