قصة ريم وروان الهاربتان من السعودية إلى استراليا، هناك العديد من الشخصيات التي تنتهج فكرا إسلاميا، ومن ثم يتم تغيير هذا الدين من أجل اعتناق دينا آخر، وهذه القصة التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي بعد هروب ريم وروان الشقيقتان الهاربتان من السعودية، حيث انقسم الناس إلى فريقين بين مؤيد ومعارض لهروبهما؛ لأن رجوعهما إلى السعودية يسبب لهما عقوبة رادعة بسبب تركهما للإسلام، ومن هنا نتعرف على قصة ريم وروان الهاربتان من السعودية.

قصة ريم وروان الهاربتان

إن روان وريم شقيقتان، تعيشان في أسرة تعتنق الإسلام، لكن كانت العيشة الأسرية سيئة جدا، حتى قررتا أن يتركا السعودية، ويهاجرا إلى خارجها، وحسب إدعاء ريم وروان قالتا بإن العيش تحت ظل الرجال في السعودية لا مستقبل له في المملكة، حيث نفذت ريم وروان خطة الهروب أثناء ما كانت الأسرة في رحلة عائلية خارجية، وتبلغ ريم 20 عاما، وروان 18 عاما في ذلك الوقت، حيث هربتا من شقة أسرتهما في كولومبو، ومن ثم إلى هونغ كنغ، وقررتا الهجرة إلى أستراليا، وكان في انتظارهما رجلين من شركة الطيران وأخبرهما بأن التأشيرة إلى أستراليا ألغيت، وعليهما السفر إلى دبي، ومن هنا بدأت الحكاية من جديد في البحث عن طريقة أخرى للسفر والهروب من المأزق.

اقرأ أيضا…قصة ريم وروان الهاربتان

سبب هروب ريم وروان من السعودية

بعد الصراع الأسري من قبل والد ريم وروان، وشقيقهما الأكبر، والمعاناة التي كانت تعانيها ريم وروان في جو الأسري الخانق، قررتا الهرب إلى خارج السعودية؛ لتعرضهما للضرب المبرح لأسباب بسيطة، حيث كان شقيقهما يوبخهما على طريقة لبس الملابس بدون نقاب، ويتعرضون للضرب والأذى من قبل شقيقهما الذي يبلغ من العمر 10 سنوات، ومن هنا بدأت قصة الهروب إلى خارج السعودية، وبالفعل هذا ما حدث، ولكن المصيبة الأكبر، ماذا بعد عودتهما مرة أخرى إلى السعودية.

اقرأ أيضا … قصقصة ريم وروان الهاربتان كاملة

ما مصير ريم وروان بعد هروبهما من السعودية

بعد فشل مخطط هروب ريم وروان إلى أستراليا، وتحويل السفر إلى دبي، وفشل هذه أيضا، بسبب تدخل بعض المسؤولين السعوديين في الحصول على جوازهما؛ لمنعهما من السفر خارج السعودية، فقد هربتا من المطار إلى هونغ كونغ، ومكثتا فيها ما يزيد عن 6 أشهر، اختبأت ريم وروان في ملاجئ وفنادق هونغ كونغ دون أن يتعرف عليهما أحد، ومن جانب آخر فإن المرأة التي تريد السفر إلى خارج السعودية، فيجب عليها أن تحصل على الموافقة من ولي الأمر، وهو الأمر الذي لم تفعله ريم وروان، وبعد هذها لقصة الشائكة لروان وريم، وتخوفهما من العودة إلى السعودية، بسبب القانون السعودي الذي يعاقب على ترك الدين الإسلامي بعقوبة الإعدام؛ لذلك تتخوف ريم وروان من العودة إلى المملكة العربية السعودية؛ لكي لا تتعرضا إلى هذه العقوبة القاسية بحسب إدعائهما.

التعليقات