تاريخ وسبب وفاة الشيخ الشعراوي، هو من علماء الدين المشهورين في جمهورية مصر العربية حيث توفي في 17 يونيو 1998 عن عمر يناهز 84 عامًا، حيث يوجد لديه الكثير من المؤلفات الدينية والكتب المنشورة في مختلف المكتبات العربية والمحلية، أن السبب في وفاته تعرضه إلى وعكة صحية حادة ألمت به في ذلك الوقت، عاش وترعرع في مصر، كما وقام بتفسير معاني القرآن الكريم، هو علم من علماء الدين والشريعة الإسلامية في مصر والعالم العربي والإسلامي.

تاريخ وسبب وفاة الشيخ الشعراوي

توفي محمد متولي الشعراوي في 17 يونيو 1998م، حيث عاش في محافظة الدقهلية بمصر، وهو من علماء الدين وكان يعمل وزير الأوقاف في مصر بوقت سابق، وهو الأشهر في تفسير القرآن الكريم بالعصر الحديث، حيث يقوم في تفسير القرآن الكريم بكل يسر وسهولة، كما يتمكن من الوصول إلى أكبر عدد من المسلمين بمختلف أنحاء العالم، ولقب في إمام الدعاة.

الشيخ محمد متولى الشعراوي السيرة الذاتية

أن محمد الشعراوي ولد في 15 إبريل 1911م في قرية دقادوس التي تقع في محافظة الدقهلية بمصر، يحفظ القرآن الكريم وهو في عمر 11 عام، من ثم التحق في معهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، وكان نبغ في الشعر والمأثورات من الأقوال والأحكام، بقي في المعهد الأزهري حتى حصل على الثانوية العامة، يحب الشعر و الأدب، تم اختاريه ليكون رئيس اتحاد الطلبة في ذلك الوقت، ورئيس جمعية الأدباء في الزقازيق، كان يعمل الشعراوي مع عائلته في زراعة الأرض، وكان يوفر مصروفه حتى يقوم بشراء الكتب التي تتعلق بالتراث واللغة وعلوم القرآن والتفسير والكتب التى تتعلق الأحاديث النبوية الشريفة، درس الشعراوي في كلية اللغة العربية في جامعة الأزهر الشريف، وكان يلقي الخطب الدينية هناك وتعرض إلى الاعتقال والضرب عدد من المرات.

شاهد أيضًا … تاريخ وفاة الشيخ الشعراوي ويكيبيديا

مرض الشيخ الشعراوي

أن الشيخ الشعراوي حاصل على العالمية في إجازة التدريس حيث تخرج من المعهد الديني في طنطا من ثم ذهب إلى الزقازيق من ثم إلى الإسكندرية حيث بعدها سافر إلى المملكة العربية السعودية ليعمل استاذ الشريعة في جامعة أم القري، وعمل وكيل الازهر هناك من ثم درس في جامعة الملك عبد العزيز، وعمل مدير الأوقاف في مصر، وشغل الكثير من المناصب في الوزارات والمؤسسات الدينية المختلفة بين مصر والسعودية.

للمزيد .. أجمل كلمة على لسان البشر

وفاة الشيخ الشعراوي

حيث صدر الكثير من المؤلفات الدينية والكتب التي تنشر في كثير من المكتبات العربية، وكان وزير الأوقاف قبل وفاته، وصدر أول بنك إسلامي في مصر ويسمي بنك فيصل، وهو أول من قام بافتتاحه، وكان عضو في مجمع اللغة العربية هو مجمع الخالدين، ويوجد لديه العديد من المناصب مثل رئيس بعثة الأزهر، رئيس قسم الدراسات العليا في جامعة الملك عبد العزيز بالسعودية، عضو مجلس الشوري في مصر.

التعليقات